رئيس اللجنة التقنية للتلقيح: العودة للحياة الطبيعية رهين بتلقيح جزء كبير من الساكنة

حرر بتاريخ من طرف

أكد رئيس اللجنة التقنية الوطنية للتلقيح، مولاي الطاهر العلوي، أمس الجمعة بالرباط، أن العودة إلى الحياة الطبيعية يظل بالأساس رهينا بتلقيح جزء كبير من الساكنة.

وسجل العلوي، في تصريح صحفي على هامش اجتماع اللجنة التقنية الوطنية للتلقيح والذي خ صص للقضايا ذات الطابع العلمي في إطار إطلاق المرحلة الأولى من حملة التلقيح خلال الأسابيع المقبلة، أن المغرب تمكن من إثبات نجاعة التلقيح منذ عدة عقود، لاسيما في مكافحة وفيات الأطفال، مضيفا أن اللقاح هو الوحيد الذي سيمكن، مرة أخرى، الساكنة من كسب المناعة الجماعية.

وأوضح المسؤول، في هذا السياق، أن اللقاح المضاد لكوفيد-19 سيمكن من رفع مقاومة جسم الإنسان لهذا الفيروس، مشيرا إلى أن اللقاح “ليس بدواء” لكنه وقاية من المرض.

كما أكد أنه لا بد من الحفاظ على التدابير الحاجزية رغم إطلاق حملة التلقيح، من خلال ارتداء الكمامات وغسل اليدين بانتظام بالصابون أو بمحلول كحولي، واحترام مسافة الأمان.

من جانبه، أكد وزير الصحة، خالد آيت الطالب، أن اللقاح المضاد لكوفيد-19 لن يكون إجباريا، مشيرا إلى أن انخراط المواطنين لامحيد عنه لبلوغ المناعة الجماعية.

وبخصوص مجانية اللقاح المضاد لكوفيد-19، أبرز آيت الطالب أن ثمنه سيكون مدعوما من الدولة، التي ستتكلف بتلقيح الأشخاص المعوزين والعاملين في الصفوف الأمامية، مضيفا أن اللقاح سيتم تعويضه من طرف هيئات الضمان الاجتماعي.

وسجل أن “النقاشات بخصوص المجانية التامة للقاح المضاد لكوفيد-19 ما زالت جارية داخل الحكومة”.

وفي ما يخص تاريخ إطلاق حملة التلقيح، قال الوزير إنه يظل رهينا بوضوح الرؤية حول وصول الجرعات، مؤكدا أن الحكومة ستعلن عن هذا الأمر رسميا في الوقت المناسب، كما أنها ستطلق الحملات التحسيسية والتواصلية الضرورية لإنجاح هذه العملية الوطنية.

من جهتها، أكدت الأخصائية في طب الأطفال وعضو اللجنة التقنية الوطنية للتلقيح، أمينة بركات، أن “اللقاح المضاد لكوفيد-19 لا يشكل أي خطر على المرأة الحامل”، موضحة أن هذا اللقاح هو لقاح غير نشيط (أو خامل) فقد أي قدرة على نشر الفيروس.

وسجلت بركات أن الأطفال الأقل من 18 سنة ليسوا معنيين باللقاح المضاد لكوفيد-19، مشيرة إلى أنه لم يتم إجراء أي اختبار، إلى غاية اللحظة، على هذه الفئة من الساكنة، وأن المرض لا يمثل في غالب الأحيان أي خطر على الأطفال. من جانبه، قال رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية والفدرالية الوطنية للصحة، وعضو اللجنة التقنية الوطنية للتلقيح، مولاي سعيد عفيف، أنه تمت تعبئة ما يناهز 2880 نقطة تلقيح لإنجاح هذه العملية، مسلطا الضوء على تجربة المملكة الاستثنائية في مجال التلقيح.

وأوضح عفيف، أنه سيتم تلقيح، أولا، العاملين في قطاع الصحة، والسلطات العمومية وقوات الأمن، والعاملين في قطاع التربية الوطنية، وكذلك الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما والذين يعانون من أمراض مزمنة، مبرزا أن هذا اللقاح سيتطلب حقنتين (في اليوم 0 واليوم ال21)، بما أن جرعة واحدة لن تمنح للجسم المناعة المطلوبة.

ودعا المواطنين إلى احترام التدابير الحاجزية لتفادي تفاقم صعوبات النظام الصحي، معربا عن أسفه للارتفاع المستمر في عدد الإصابات والحالات الحرجة والوفيات.

من جانبه أكد الأخصائي في الأمراض النسائية والتوليد، ومدير مستشفى ”الليمون” للولادة والصحة الإنجابية بالرباط، عضو اللجنة التقنية الوطنية للتلقيح، رشيد بزاد، أن الدراسات برهنت سلامة اللقاح على صحة الشخص الذي تلقى اللقاح، مشيرا إلى أن بلورة اللقاح غير النشيط تعود إلى أكثر من 50 سنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة