رئيس البسيج: 100 عنصر من “البوليساريو” ينشطون بتنظيم القاعدة

حرر بتاريخ من طرف

كشف مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، الشرقاوي حبوب، في حوار خص به مجلة “جون أفريك”، أن أزيد من 100 انفصالي ينتمون لجبهة “البوليساريو”، ينشطون في صفوف تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأضاف الشرقاوي في حوار مع مجلة “جون أفريك” الفرنسية: “ثبت أن هناك تأطيرا(تدريبًا) داخل مخيمات تندوف (للاجئين جنوبي الجزائر) وتلقينا عقائديا يقوم به أئمة المخيمات، ما يعد أيضا عاملا جعل منطقة الساحل على ما هي عليه اليوم: تهديد للمغرب كما بالنسبة للدول الأخرى”.

واعتبر الشرقاوي أن انخراط عناصر جبهة “البوليساريو” في المجموعات الإرهابية المصغرة، أو داخل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، أو في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى هو “معطى ثابت (مؤكد)”.

وأشار مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية إلى أنه في مواجهة خطورة هذه المنظمات، يعد التعاون الأمني الإقليمي شرطا لا محيد عنه من أجل القضاء على التهديد القائم، معربا عن أسفه لعدم وجود تعاون مع الجزائر، معربا عن أسفه لعدم وجود تعاون مع الجزائر في مجال مكافحة الإرهاب.

وزاد موضحًا أن منطقة الساحل تمثل “خطرا كبيرا وتحديا أمنيا مهما” بالنسبة للمغرب، وأن هذه المنطقة تعد اليوم “التهديد الإرهابي الذي يرخي بثقله على المملكة والدول المجاورة”.

وسجل المسؤول الأمني المغربي أن ذلك “يفسر بالاضطرابات السياسية والسوسيو-اقتصادية التي تشهدها المنطقة”، موضحا أن الأمر يتعلق بمجال شاسع حيث تظل المراقبة الأمنية غير جلية.

ولفت إلى أنه بعد السقوط المتعاقب بكل من أفغانستان وسوريا، وجد التنظيمان الإرهابيان الرئيسيان، أي “القاعدة” و”داعش” في منطقة الساحل “أرضا خصبة”، مضيفا أنه منذ ذلك الحين، تنشط هناك عدة منظمات: منها من هي محسوبة على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وأخرى على تنظيم “القاعدة”.

وأفاد الشرقاوي بأن المغرب، ومنذ إنشاء المكتب المركزي للأبحاث القضائية (في 2003)، تمكن من “تفكيك 82 خلية (8 منها خلال 2020)، منها 76 ترتبط بالدولة الإسلامية (داعش)، وجرى توقيف 1338 شخصا، ضمنهم 14 امرأة، و33 قاصرا”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة