دورة تدريبية لفائدة المسعفين بآسفي حول الدعم النفسي خلال الأزمات

حرر بتاريخ من طرف

استفاد حوالي 20 مسعفا متطوعا، من ضمنهم 11 عنصرا نسويا، أمس الأحد بآسفي، من تكوين حول الإسعافات والدعم النفسي خلال فترة الأزمات (كوارث طبيعية وجوائح).

وتهدف هذه المبادرة، المندرجة في إطار شراكة تجمع بين المكتب والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، إلى تكوين مسعفين متطوعين لمواجهة جائحة كورونا والمساهمة في الدعم النفسي للأفراد والجماعات خلال هذه الفترة الاستثنائية التي تمر منها المملكة.

وبالمناسبة، شدد مدير مركز تكوين المسعفين المتطوعين التابع للمكتب الإقليمي للهلال الأحمر المغربي بآسفي، جمال دهنون، على أهمية هذا التكوين الذي مس جانبا هاما في الأزمات يتعلق بالدعم النفسي للأفراد والجماعات.

وأشار دهنون، إلى أن المتطوعين تعبأوا بشكل قوي للاطلاع على كيفية التعامل مع مختلف ردود فعل المواطنين (إيجابية أو سلبية) في ظل هذه الظرفية الاستثنائية، مبرزا الصعوبات التي واجهها المستفيدون في هذا التكوين، على اعتبار أن هذه المرة الأولى التي يواجهون فيها مثل هذه الوضعيات.

وفي هذا الصدد، شدد على ضرورة الرفع بمستوى الخطاب الموجه للساكنة والبحث عن مناهج جديدة تخرج عن المألوف، قصد استهداف أكبر عدد من الأشخاص وحثهم على تغيير سلوكهم في ظل هذه الظرفية الصحية.

وسيجوب المسعفون الشباب، في المرحلة المقبلة، مختلف الجماعات الترابية للإقليم، قصد تحسيس المواطنين حول التدابير والنصائح المفيدة للوقاية من الوباء، وتعزيز الإنصات والدعم النفسي والمعنوي للأفراد والساكنة في وضعية صعبة، وتوزيع كمامات واقية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة