دعوات لتمكين مرضى مغاربة بـ”التصلب المتعدد” من الحق في الصحة

حرر بتاريخ من طرف

دعا المشاركون في ندوة وطنية بالرباط تحت عنوان ” الحق في الصحة لمرضى التصلب اللويحي ما بين المعايير الدولية والوطنية والوضعية الحالية” الى ضرورة دعم الولوج المتكافئ لمرضى التصلب العصبي المتعدد للحق في الصحة .

وتهدف هذه الندوة، المنظمة من قبل تنسيقية وطنية مكونة من ثلاث جمعيات تعمل في مجال التصلب العصبي المتعدد منذ سنوات وهي الجمعية المغربية لمرضى التصلب العصبي المتعدد (الرباط)، وجمعية هناء لمرضى التصلب العصبي المتعدد (فاس)، وجمعية شمال المغرب لمرضى التصلب اللويحي (تطوان)، إلى فتح حوار وطني حول وضعية الحق في الصحة لمرضى التصلب اللويحي وتداعيات ذلك على حياتهم الصحية والمجتمعية والمهنية، وبحث سبل وآليات تحسين الخدمات الصحية المقدمة لهم.

وأوضح المشاركون أن هذه الندوة التي حضرتها على الخصوص فعاليات مدنية وحقوقية وطبية وإعلامية إلى جانب ممثلين عن وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية ووزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان، تندرج في إطار الحملة الترافعية الوطنية التي تقودها التنسيقية بغرض التحسيس بهذا المرض وتمثيل المصابين به والدفاع عن حقوقهم في الولوج إلى الصحة وتعبئة مختلف الفاعلين المدنيين والحقوقيين والسياسيين محليا ووطنيا من أجل دعم هؤلاء المرضى.

وحث المشاركون على تعزيز إدماج مرض التصلب العصبي المتعدد في السياسة الصحية الوطنية عبر التكفل الشامل بأدوية المرضى وتكوين الاطر الصحية المتخصصة وتحسين شروط الاستقبال داخل المراكز الصحية والمؤسسات الاستشفائية وبلورة بروتوكول خاص بهذه العملية، وتشجيع الصناعة الوطنية في هذا المجال، فضلا عن إنجاز أبحاث علمية وإحصائيات حول المرض والفئة المصابة به.

كما دعوا إلى توسيع قاعدة المرضى المستفيدين كما وكيفا من نظام المساعدة الصحية (راميد)، وتسهيل عملية الانضمام لهذه الخدمة عبر تقريبها للمواطنين خاصة في القرى والمناطق النائية من خلال حملات تحسيسية مستمرة .

ولم يفت المتدخلين الإشارة إلى ضرورة أن يلتفت قانون المالية لسنة 2020 لهذا المرض الذي يصيب على الخصوص فئة الشباب (الفئة العمرية الأكثر إصابة بين 20 و40 سنة) والنساء ( ثلثي المصابين على الصعيد العالمي من النساء) من خلال دعم وزارة الصحة وتخصيص اعتمادات خاصة لدعم الأدوية الباهضة، ومراجعة سياسة الأدوية، وتوفير مراكز وطنية تعنى بهؤلاء المرضى.

ويعرف الأخصائيون مرض التصلب العصبي المتعدد بكونه مرض مناعي مزمن يؤثر على الجهاز العصبي المركزي وعلى الألياف العصبية مما يتسبب في إتلاف غلاف الميالين الذي يحمي هاته الألياف فيؤدي إلى الخلل في العديد من الوظائف الحركية والحسية والفكرية للجسم وقد يؤدي أحيانا إلى الإعاقة الجسدية .

وتفيد الاحصائيات العالمية ان عدد الاشخاص المصابين بهذا المرض يتجاوز 2،3 مليون شخص ،تشكل النساء الثلثين منهم ، فيما يقدر عدد المصابين بهذا الداء بالمغرب بثمانية الاف حالة .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة