دعما للقدس وغزة..أغنية “رجاوي فلسطيني” تكتسح مواقع التواصل الاجتماعي

حرر بتاريخ من طرف

تداول ناشطون على منصات التواصل الاجتماعية في المغرب ودول عربية أخرى أغنية “رجاوي فلسطيني”، دعما للقدس وغزة، بالتزامن مع العدوان الإسرائيلي على الأراضي المحتلة.

والأغنية، التي أصدرها جمهور نادي “الرجاء” الرياضي المغربي سنة 2019، تساند الشعب الفلسطيني وتطالب بالحرية لفلسطين والقدس. وعرفت تداولا كبيرا بالتزامن مع استمرار العدوان على غزة والقدس ومناطق أخرى من فلسطين المحتلة.

وحظيت الأغنية بآلاف المشاهدات عبر منصات التواصل الاجتماعي، والمواقع الإخبارية المغربية والعربية، واهتماما خاصا من مناهضي التطبيع في البلاد، وأعاد فنانون تلحينها في بلدان عربية أخرى بينها فلسطين وتونس.

“رجاوي فلسطيني”

تقول كلمات الأغنية “ما نسمح فيك (لن أفرط) يا غزة، مالكري عليا بعيدة (على الرغم من بعدك عني)”.

وتضيف: “يا رفح ورام الله أمتنا راها مريضة (مرّضوها بالمشاكل وفساد الحكومات)، والعربي عايش بالويل مستقبل كله ظلمات”.

وتستطرد: “الرجاوي صوت الشعوب المقهورة الي ما تسمعو (الذين لا يسمع صوتهم)، عايقين بيكم بالملعوب (نعرف ألاعيبكم)، حيث نسورة وجامي نركعو (لأننا نسور وأبدا لا نركع)، إلا لرب العالمين والحرية لفلسطين، وإن شاء الله في القدس الفرحة تدوم”.

وتختم الأغنية بـ “رجاوي فلسطيني حبيت نمشي شكون يديني (أحب أن أذهب ومن يتكلف بذلك)”.

ويقول منير (اسم مستعار)، أحد مشجعي فريق “الرجاء”، إن “تداول الأغنية بشكل كبير يأتي تزامناً مع ما تعيشه فلسطين حاليا”.

ويوضح أن “كتابة وتلحين أغنية من طرف جمهور الفريق يبين الارتباط الوثيق (للشعب المغربي) بالقضية الفلسطينية”.

ويشير إلى أن “مشجعي الرجاء وباقي الفرق المغربية، واعون بأهمية القضية الفلسطينية، لذلك تم إنتاج هذه الأغنية التي عرفت تجاوبا كبيرا في العالم العربي والإسلامي”.

تداول كبير

يقول علي الشعباني، أستاذ علم الاجتماع إن تداول المغاربة لمقاطع فيديو أغنية “الرجاء” يأتي في إطار التضامن الكبير للمغاربة مع القضية الفلسطينية.

ويرى أن “جماهير الكرة لا يمكن أن تبقى منفصلة عن هموم الوطن والأمة، لذلك تردد أغنية تعبر عن تضامنها مع الفلسطينيين”.

ويردف: “على عكس المتداول بكون كرة القدم تسلب عقول الجماهير، فإن جماهير “الرجاء” بينت أنها مرتبطة بقضايا الوطن، سواء من خلال إخراجها لهذه الأغنية أو الاستمرار في تداولها بمنصات التواصل الاجتماعية”.

ويتابع: “لا يمكن أن ننسى أن جمهور الكرة هو من أبناء الشعب، وأن المغرب، ملكا وحكومة وأفراد وجماعات، يتضامنون بشكل غير مشروط مع القضية الفلسطينية”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة