دراسة جديدة تكشف توزيع موظفي المملكة

حرر بتاريخ من طرف

كشفت دراسة أنجزتها الوزارة المنتدبة المكلفة بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية أن عدد موظفي جهة فاس-مكناس يصل إلى 55 ألف و152، بما يمثل نسبة 12 في المائة من العدد الإجمالي لموظفي المملكة.

وحسب الدراسة التي تمحورت حول الخدمات العمومية المقدمة بالشبابيك الأمامية واختارت جهة فاس-مكناس كنموذج، فإن 33 ألف و9 موظفا هم من الرجال، بينما 22 ألف و143 نساء.

والمكاتب الأمامية هي كل بناية تضم إدارة عمومية أو شبه عمومية أو مؤسسات التدبير المفوض، توفر خدمات للمرتفقين وتستقبلهم في مجال يتفاعلون فيه مع موظفي الإدارة، حيث عادة ما يكون هذا المجال في مقدمة أو مدخل البناية.

ورصدت الدراسة التي أطلقت في 10 دجنبر 2018 بمدينة فاس وقدمت نتائجها بها ، مؤخرا ، 944 مكتبا أماميا، 572 منها منتشرة بالمجال الحضري و372 مكتبا متواجدة بالوسط القروي.

وبخصوص المعدات التقنية، أفادت الوثيقة بأن نسبة التجهيز بالحواسيب تصل إلى 76، 80 في المائة (9 حواسيب لكل مكتب أمامي وحاسوب واحد لكل 3 موظفين)، بينما لا تتعدى نسبة المكاتب الأمامية التي تتوفر على الأنترنيت 30 في المائة، فيما نسبة تغطية هذه المكاتب بشبكة الهاتف المحمول تبلغ 86، 95 في المائة (60 في المائة بالمستوى الحضري و37 في المائة بالمجال القروي).

ووفق الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية محمد بن عبد القادر، فإن اختيار هذه الجهة في المرحلة النموذجية لهذه الخرائطية نابع لما تزخر به من خصائص فلاحية وقوة إنتاجية هائلة، كما تعتبر جهة جامعية بامتياز لضمها العديد من الجامعات والكليات والمعاهد والمدارس العليا.

وهدفت الدراسة التي ستعمم على باقي الجهات لاحقا، إلى معرفة وتحديد دقيق لإمكانية الإدارة للاستجابة لاحتياجات المرتفقين، وتكوين رؤية واضحة حول فرص تغيير وتحسين الخدمات الإدارية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة