دراسة تفضح فرضية شائعة حول الاكتئاب!

حرر بتاريخ من طرف

قضى الباحثون نحو ربع قرن من البحث عن روابط وراثية تتعلق بالإصابة بالاكتئاب، أملا في تحديد الأشخاص المعرضين لخطر هذا الاضطراب العقلي، وتطوير عقاقير فعالة لعلاجه.

ووجدت الدراسة التي أجرتها جامعة كولورادو بولدر، من خلال تحليل البيانات الوراثية لـ 620 ألف شخص، أن الجينات الـ 18 المرشحة للارتباط بالاكتئاب، ليست في الواقع أكثر ارتباطا به من الجينات التي تم اختيارها عشوائيا.

وخلص الباحثون إلى أن الدراسات السابقة كانت غير صحيحة، وأنه على المجتمع العلمي أن يتخلى عما يعرف باسم “فرضيات الجينات المرشحة”.

وقال الباحث الرئيس في الدراسة، ريتشارد بوردر، وهو طالب دراسات عليا وباحث في معهد علم الوراثة السلوكية: “تؤكد هذه الدراسة أن الجهود المبذولة للعثور على جين واحد أو مجموعة من الجينات التي تحدد الاكتئاب، محكوم عليها بالفشل”.

ويضيف ماثيو كيلر، وهو أستاذ مشارك في علم النفس وعلم الأعصاب: “لا نقول إن الاكتئاب ليس وراثيا على الإطلاق، ولكن ما نقوله هو أن الاكتئاب يتأثر بالعديد من المتغيرات المختلفة، ولكل واحد منها تأثير ضئيل للغاية”.

ونظر الباحثون في 18 جينا ظهرت 10 مرات على الأقل في دراسات تركز على الاكتئاب، من بينها جين يسمى “SLC6A4” والذي يشارك في نقل السيروتونين الكيميائي العصبي.

وتشير الدراسات السابقة التي امتدت لأكثر من 20 عاما، إلى أن الأشخاص الذين لديهم نسخة “قصيرة” من هذا الجين، معرضون بشكل كبير لخطر الاكتئاب، خاصة عند تعرضهم لصدمات الحياة المبكرة.

وباستخدام البيانات الجينية وبيانات المسح التي تم جمعها من الأفراد عبر المملكة المتحدة، شرع الباحثون في معرفة ما إذا كان أي من الجينات، أو متغيرات الجينات، يرتبط بالاكتئاب إما بمفرده أو عند دمجه مع عامل بيئي مثل صدمة الطفولة أو التنوع الاجتماعي والاقتصادي.

ووجد الباحثون في هذه الدراسة الجديدة التي تعد أكبر وأشمل تحقيق حتى الآن في تاريخ الجينات المرشحة للتسبب في الاكتئاب، أن هذه الجينات لا ترتبط بالاكتئاب أكثر من أي جين عشوائي.

وهذه النتائج لا تعني أن البحث في الأسس الوراثية للاكتئاب يجب أن يتوقف، ولكن “بدلا من ذلك، يجب أن نعترف بأن البنية الجينية للاكتئاب أكثر تعقيدا مما كان يعتقد سابقا”.

وقال الباحثون إنه من خلال فهم الآلاف من الجينات المرتبطة بالمرض، وما الذي تقوم به، يمكن للباحثين في النهاية التوصل إلى نتائج أكثر دقة للتنبؤ بالمخاطر، وربما تطوير عقاقير مصممة لمواجهة هذا الخطر.

 

ساينس ألرت

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة