خوف نبيل عيوش من انتقام المراكشيين وراء غيابه عن جلسات محاكمته

حرر بتاريخ من طرف

كشف محامي المخرج نبيل عيوش، أن تهديدات ضد حياته تحول دون حضوره جلسات محاكمته التي تجري أطوارها بمدينة مراكش، والتي يتابع فيها بتهم «التحريض على الدعارة، والإخلال العلني بالحياء وأخذ وعرض صور خليعة»، على خلفية فيلمه «الزين اللي فيك».

ونقلت يومية “اخبار اليوم” عن يوسف الشهبي، محامي نبيل عيوش، فإن أكثر من 300 شخص، بمن فيهم سلفيون ونساء يضعون البرقع، يتوافدون طيلة الجلسات الخمس الماضية على المحكمة الابتدائية بمراكش ويهددون بالنيل من عيوش الذي شوه سمعة بنات مراكش، وشوه سمعة المغرب والإسلام، حسبه.

وقال دفاع عيوش: «طلبت من موكلي عدم الحضور إلى الجلسات، نظرا إلى التهديدات التي أعاينها عند حضوري إلى المحكمة في كل مرة، أفواج من الناس يقبلون على المحكمة من أجل التشفي أو الانتقام من عيوش، لذلك لا يمكن أن أخاطر بحياة موكلي، خصوصا وأن المحكمة خالية تقريبا من رجال الأمن. عيوش لن يحضر إلى المحكمة إلا بعد توفير حماية أمنية ومنع هؤلاء من القدوم في كل جلسة.» وعبر يوسف الشهبي عن استيائه من الظروف التي تمر فيها المحاكمة، مشيرا إلى أن القاضي منع دفاع نبيل عيوش من التدخل للدفاع، واكتفى بمرافعة رئيس الجمعية المغربية للدفاع عن المواطن، الذي قدم إلى هيئة المحكمة قرص فيديو رفضت المحكمة إطلاعهم عليه ومنحهم نسخة من القرص.

في المقابل نفى مصطفى الحسناوي رئيس الجمعية المغربية للدفاع عن المواطن، في تصريح لتفس الجريدة، ما قاله دفاع عيوش، مؤكدا أن حضور الناس إلى المحكمة هو مجرد قصة اختلقها الدفاع من وحي الخيال حتى يبرر غياب عيوش عن المحكمة، مشيرا إلى أن المحكمة مليئة برجال الأمن ولا يمكن لأحد أن يمس بسلامة المخرج.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة