خوفا من تكرار مذبحة إمليل.. منظمة تطالب الحموشي بإنقاذ سويدية متشردة

حرر بتاريخ من طرف

وجّهت “المنظمة المغربية للسلام وحقوق الإنسان والدفاع عن الثوابت الوطنية” رسالة مفتوحة إلى المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، يطالب من خلالها بالتدخل لإنقاذ مواطنة سويدية تعيش وضعية التشرد بمدينة شيشاوة.

وأشارت المنظمة في رسالتها إلى أن المواطنة السويدية تتسكع مع السكارى والحشاشين وتتعرض للاغتصاب، وأصبحت تضرب الناس بالحجارة بعدما فقدت توازنها العقلي بسبب فرار زوجها المغربي والتخلي عنها.

نص الرسالة كاملا:

رسالة من المنظمة المغربية للسلام وحقوق الإنسان والدفاع عن الثوابت الوطنية

إلى سعادة المحترم السيد الحموشي المدير العام للأمن الوطني

سيدي نعتز بك كمغاربة لحرصكم الشديد على امن واستقرار المغرب، وفي نفس الوقت سيدي نعلم أن في إدارتكم من ما زال لم تدخل الوطنية الحقة إلى قلبه بعد ، ونعلم أنكم حينما تصلكم أي ممارسة خاطئة فإنكم تتخذون القرار المناسب لتقويم أي اعوجاج..ونحن كمواطنين أو جمعوين من واجبنا أن نكون جزء من عيونكم التي لا تنام..لهدا قررت أن اكتب لكم هذه الرسالة المفتوحة.. لتكون قدوة لمن يرغب أن يخدم وطنه …سيدي

علمنا من عين المكان ، أنه توجد بشيشاوة سيدة سويدية منذ اكتر من شهرين..تتسكع في الأزقة والدواوير ، وهي قد أصبحت شبه مختلة عقليا ،بعد أن استقدمها أحد الشبان المغاربة من السويد إلى مسكنه بحي النهضة بعمالة شيشاوة ، تم تركها لعائلته واختفى …العائلة نفسها تخلت عنها …مما جعلها تتسكع في الأزقة والدواوير ،ليلا عرضة للاغتصاب ..أو القتل مما قد يحدث أزمة أخرى للوطن ونحن مقدمين على بداية موسم سياحي جديد …

السويدية كما علمنا هي من ساعدت زوجها المغربي على تسوية وضعيته وانجاز وثائق الاقامة بعد أن تزوج بها بالسويد ..

فكيف يعقل سيدي أن الامن يعرفها وأنها تتسكع مع السكارى والحشاشين وتتعرض للاغتصاب ، وهذه السيدة أصبحت تضرب الناس بالحجارة بمعنى أن صدمتها من فرار زوجها المغربي ربما كانت سببا في فقدانها توازنها العقلي.

سيدي نطلب من الامن بعمالة شيشاوة، أن يقوم بواجبه وان يتحمل مسؤولية تقديمها إلى سفارة بلدها مع تقرير مفصل عن ظروف استقدمها للمغرب..

سيدي ما دفعنا لمراسلتكم هو خوفا على وطننا الذي لا زال جرح واقعة أسني لم يبرأ بعد….

وانا على يقين تام أنكم ستتفاعلون بسرعة مع هده القضية ،حتى لا تتطور الا ما لا تحمد عقباه، وهدا ما لا نتمناه ..

وتقبلوا فائق الاحترامات والتقدير…

الإمضاء

نجيم عبد الإله السباعي رئيس المنظمة المغربية

للسلام وحقوق الإنسان والدفاع عن الثوابت الوطنية

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة