خمسة أماكن تميز المغرب ولا يجب تفويت زيارتها

حرر بتاريخ من طرف

اهتمت صحيفة الاندبندنت البريطانية، في مقال نشرته اليوم الأربعاء، بسرد بعض الخصوصيات المغربية التي رأت انها خصوصيات تميز المغرب عن باقي دول العالم وتجعلها أهدافا تستوجب القيام بزيارتها.

 وكتبت الاندبندنت في ركنها الخاص بسفر وسياحة أن المغرب لديه أماكن مهمة تبدأ من حدائق ماجوريل في مراكش وتنتهي بقصبة ايت بنحدو .

الصحيفة البريطانية رأت أن الحياة الطبيعية بالمغرب متنوعة ونابضة بالحياة وغنية ثقافيا كما الفسيفساء التي تزين عددا من رياضات مراكش، وكتبت الصحيفة: “بالمغرب تنوع متميز وهو مزيج مسكر من التأثيرات القادمة من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأخرى من أوروبا والشرق الأوسط”.

وأضاف كاتب المقال: “لمن يود السفر للمغرب، المغامرة تبدأ لحظة دخولك إلى المدينة القديمة بفاس، وتتبع خطوات مع التجار والبدو في الفوضى المتميزة لجامع الفنا في مراكش، واكتشاف معالم المدينة يتم لحظة احتساء الشاي بالنعناع.”..

وعن المناطق الأكثر جذبا بالمغرب، كتبت الصحيفة البريطانية أن هذه الأماكن خمسة وهي:

1) حديقة ماجوريل

 

تسمى الماجوريل نسبة إلى اسم بانيها الرسام الفرنسي جاك ماجوريل الذي بدأ تأسيسها سنة 1924.

سنة 1937 أقدم الرسام الفرنسي على صباغة مباني الحديقة بلون أزرق ناصع وهو ما فاجئ سكان المدينة الحمراء حيث تم إطلاق اسم أزرق الماجوريل على هذا المستوى من اللون الأزرق في اللغة الفرنسية نسبة لهذه الحديقة… فيما بعد تعرض الرسام الفرنسي لحادث سير نقل على إثره لفرنسا حيث مات هناك سنة 1967.سنة 1980 قام مصمم الأزياء العالمي إيف سان لوران والكاتب الفرنسي بيير بيرجي بشراء الحديقة حيث فتحوا جزءا منها للعموم.

الآن أصبح المكان أحد أهم معالم مدينة مراكش السياحية حيث تم تحويل المبنى المحاط بالحديقة إلى متحف للفنون الإسلامية وتحتوي الحديقة على نباتات وأزهار نادرة قادمة من القارات الخمس خصوصا مختلف أنواع نبات الصبار.

2) وليلي

عرفت وليلي خلال فترة حكم الأباطرة الرومان تطورا كبيرا وحركية عمرانية تتجلى من خلال المعابد، والمحكمة والحمامات، وقوس النصر، وكذا المنازل المزينة بلوحات الفسيفساء ومعاصر الزيتون.

كما كشفت الحفريات عن بنايات ضخمة ولقى أثرية مختلفة كالأواني الفخارية والأمفورات والنقود ومجموعة مهمة من المنحوثات الرخامية والبرونزية، تشكل جزءا مهما من معروضات المتحف الأثري بالرباط.ويضم موقع وليلي عدة بنايات عمومية شيدت في أغلبها من المواد المستخرجة من محاجر جبل زرهون، نذكر منها معبد الكابتول (سنة217 م) وقوس النصر والمحكمة والساحة العمومية. كما تضم المدينة عدة أحياء سكنية تتميز بمنازلها الواسعة المزينة بلوحات الفسيفساء، نخص بالذكر منها الحي الشمالي الشرقي (منزل فينوس، منزل أعمال هرقل، قصر كورديان…) والحي الجنوبي (منزل أورفي).

3) مهرجان فاس

المغرب يتحول بسرعة الى إحدى الوجهات الرائدة في العالم للمهرجانات الموسيقى، فإلى جانب المآثر والأماكن التاريخية أضحت الاهتمام بالموسيقى والمهرجانات ومن أكبرها مهرجان موازين ومهرجان كناوة موسيقى العالم،وكتبت الصحيفة ان مهرجان فاس ما يزال يعد اكبر المهرجانت التراثية الهامة والذي استقطب رافي شانكار وميريام ماكيبا، وباتي سميث وبيورك ، إلى جانب مجموعة من المواهب المحلية والموسيقيين من مختلف أنحاء العالم.
 

4 ) مدرسة بن يوسف

مدرسة بن يوسف الخاصة بالقرآن بمراكش بنيت في القرن الـ16 هي واحدة من أفضل الأمثلة في العالم للعمارة الإسلامية، تحتوي منحوتات مزخرفة واجهاتها من الأرز والجبص، ويتوافد عليها ما يصل الى 800 طالب يتابعون دراسة الشريعة الإسلامية والعلوم فضلا عن القرآن.
 

5) آيت بن حدو


قلعة وقصر متميز كان صلة وصل وطريق القوافل في السابق بين الصحراء ومراكش يعود بناؤها إلى القرن الـ11، يوفر للزوار منظرا خلابا. وقد لعبت قلعة آيت بن حدو دور البطولة في أفلام لا تحصى، بما في ذلك لورانس العرب، جوهرة النيل والمصارع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة