خطير: مستشار جماعي يهين العلم المغربي بمركز الدرك ويٌمجد راية “داعش”

حرر بتاريخ من طرف

بعدما استعرض عضلاته على مواطنين متقدمين في السن بمقر جماعة سيد الزوين، واصل مستشار جماعي عن حزب الحركة الديمقراطية الإجتماعية الذي يدير شؤون الجماعة بعد الانتخابات المحلية لسنة 2015، عنترياته وهذه المرة داخل مركز الدرك الملكي.

وقال شاهد عيان في اتصال بـ”كشـ24″، إن المستشار المذكور أطلق العنان لـ”بلطجيته” المعهودة وتمادى في تهديد الضحايا الذين انتقلوا إلى مركز الدرك للإستماع اليهم بعدما أوسعهم ضربا، وفي سلوك استفزازي غير محسوب العواقب دخل المستشار الجماعي في حديث ثنائي ومباشر مع رئيس مركز الدرك تطاول فيه على ثوابت الأمة.

و أوضح المصدر ذاته، أن عنجهية المستشار وصلت حد إهانة العلم الوطني ووصفه بأنه مجرد ” زيف” أو “شرويطة” لا تستحق أن يضحى من أجلها وأن العلم الحقيقي الذي يستحق أن يستشهد من أجله هو علم “لا إله الا الله محمد رسول الله ” في إشارة إلى راية تنظيم “داعش”، الأمر الذي جعل قائد الدرك ينتفض في وجهه وردّ عليه بأن العلم الوطني خط أحمر واستشهد من أجله أبناء الشعب المغربي مخاطبا اياه بأنه عليه احترام العلم وتوقيره.

وأضاف المصدر ذاته، بأن المستشار غادر مركز الدرك مزهوا بعد واقعة إهانة العلم الوطني أمام عدد من المواطنين بينهم مستشار جماعي، دون أن يدرك خطورة أفعاله التي كانت تفرض على رئيس المركز ربط الإتصال بالنيابة العامة واتخاذ المتعين في مثل هاته الواقعة الخطيرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة