خطير.. ظهور بكتيريا برازية في صنابير المياه بمستشفى بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

كشف نقابيون ومهنيون في القطاع الصحي، عن ظهور بكتيرية برازية في حنفيات المياه الخاصة بالمرضى والموظفين، بمستشفى سعادة للامراض العقلية بمراكش.

ووجه المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بمستشفى سعادة للامراض العقلية، المنضوي تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل، مراسلة مستعجلة الى المديرة الجهوية للصحة بجهة مراكش، ووالي الجهة بهذا الخصوص .

وجاء في المراسلة انه بالاضافة الى المشاكل المتراكمة التي يعيشها مستشفى سعادة للامراض العقلية، والتي تعتبر كارثية وخطيرة، ورغم التزام المديرية الجهوية للصحة في ثلاث محاضر اتفاق لحل هذه المشاكل، الا ان النتائج تظل غائبة، فيما النقطة التي افاضت الكاس هي ظهور بكتيريا من مواد برازية، أخذت من حنفيات الشرب الخاصة بالممرضين والمرضى.

واعتبر المكتب النقابي أن هذه الكارثة هي وجه من أوجه الاهمال المحسوب على المديرة الجهوية، وعدم التزامها بحل المشاكل التي نظم من أجل حلها اعتصام بمقر المديرية لـ 35 يوما متواصلة، قبل ان يتم تعليق الاعتصام بحسن نية، امام التزام المديرة الجهوية بحل المشاكل التي انضافت اليها هذه الكارثة، التي جعلت من العمل بالمستشفى من المستحيلات .

واضافت المراسلة ان الكارثة تهدد ايضا يتعريض صحة النزلاء للخطر، وهو الامر الذي تتحمل المديرية الجهوية نتائجه جملة وتفصيلا، مشيرة لاستنكار المكتب النقابي لهذا الاهمال الذي يخالف توصيات صاحب الجلالة، في ما يخص تحمل المسؤولية والحفاظ على العمل السليم بالمرافق العمومية، ومؤسسات الدولة.

وتوعد المكتب النقابي بخوض كافة الاشكال النضالية المشروعة التي يكفلها الدستور المغربي، دفاعا عن كرامة وحقوق الشغيلة الصحية التي ضاقت درعا من اهمال المديرية الجهوية، رغم الشكايات والمراسلات والاجتماعات التي لم يتلقى معها المهنيون، سوى الوعود الكاذبة والتسويف وفق تعبير الرسالة .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة