خرق قانون التعمير يحول حياة أسرة الى جحيم

حرر بتاريخ من طرف

وجه مواطن من ساكنة درب تدغة بحي الموقف بمراكش، شكاية الى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، من أجل تنفيذ قرارات معلقة من شأنها رفع الضرر عن المشتكي.

وحسب ما جاء في الشكاية التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، فقد تم الحكم تبعا لملفين سابقين بهدم تحت قرار 664 بشأن طابق ثاني تابع لمنزل مجاور لبيت المشتكي بدرب تدغة بالمدينة العتيقة لمراكش، والذي قام مالكوه بارتكاب مخالفة لقانون التعمير، تتمثل في بناء طابق ثاني غير مرخص في التصميم.

واضافت الشكاية، أن الامر تسبب في ضرر بليغ لاسرة المشتكي، جراء ما قام به المشتكى به صاحب البيت المجاور، والذي صار يطل على حرمته وحرمة أسرته، ويحرمهم من خصوصيتهم.

وبما ان المتضرر حاول مع جميع الجهات المختصة لتنفيذ الاحكام الصادرة بالهدم من طرف المصالح الولائية بمراكش دون جدوى، لجأ المتضرر لوكيل الملك من اجل استصدار حكم قضائي ينصف المتضرر و اسرته.

ووفق ما صرح به المتضررون من الخرق السافر لقانون التعمير، فإن الاسرة المتضررة فرض عليها الوضع الاعتماء الالواح القزديرية حماية لخصوصيتها وحرمتها، نظرا لعلو المنزل المخالف ضدا عن القانون، ما يستوجب تدخلا سريعا يعيد للمتضررين حقوقهم في السكن الآمن والسليم ، علما ان رب الاسرة المتضررة مريض وتزيد تغطية اجزاء منزله بالقزدير من تأزم وضعه الصحي، خصوصا في ظل عجز السلطات عن تطبيق القانون.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة