خدمة الدخيسي بانت.. مراكش تحتفل بنهاية السنة دون تسجيل تجاوزات وانفلاتات أمنية

حرر بتاريخ من طرف

يبدو ان العمل الاستباقي الذي خططت له المديرية العامة للامن الوطني استعدادا لانتعاشة القطاع السياحي بمراكش، وباقي المدن السياحية بعد سنوات عجاف بسبب الجائحة، اعطى اكله بشكل كبير وفق ما اظهره الوضع ليلة امس بمناسبة رأس السنة.

ووفق ما عاينته كشـ24، فان الاوضاع كانت تحت السيطرة بشكل كبير و لم تسجل احداث تذكر، بسبب العمل الامني الكبير لمصالح الامن بمراكش، بقيادة والي الامن سعيد العلوة، وبدعم صريح ووازن لرجال محمد الدخيسي مدير الشرطة القضائية بالمديرية العامة للامن الوطني، الذي قاد عملا استباقيا وازنا بمعية العشرات من عناصره منذ أسابيع.

وأكدت مصادر جيدة الإطلاع ل كشـ24 ان الحملات التي قادها الدخيسي، مكنت من تجفيف منابع المخدرات، ومكنت من توقيف مجموعة كبيرة من المبحوث عنهم وافراد العصابات، ما ساهم في تهيئة الاجواء للاحتفال في ظروف آمنة هذه السنة ، حيث عاينت كشـ24، حجم تراجع المظاهر الغير قانونية والمخالفات وحالات العربدة والحوادث مقارنة مع السنوات الماضية.

وقد تجند ازيد 400 عنصر امني قادم من الرباط بمعية محمد الدخيسي ، ومنهم عناصر من الفرقة الوطنية، وعناصر في السير الطرقي، والشرطة الحضرية، وغيرها من التخصصات الامنية، من اجل دعم جهود مصالح الامن بمراكش طيلة الاسابيع الماضية، في ما يخص العمل الامني الاستباقي الذي يندرج في اطار خطة عمل تأمين مراكش في نهاية السنة.

وتعتمد الخطة الأمنية المعتمدة عادة في نهاية السنة على أربع خطط، تشمل خطة استباقية، وأخرى وقائية ،وثالثة تفاعلية والرابعة زجرية وهي خطط تعتمد التنسيق مع المصالح الموازية وتعزيز المراقبة والتتبع والوجود الميداني وتوفير الأمن للمواطن وحماية المنشآت العمومية والحيوية والتنظيم المحكم للمرور لضمان سيولة حركة السير والجولان.

وقد اظهرت مصالح الامن بمراكش امس السبت، تحت إشراف مباشر لوالي امن مراكش سعيد العلوة، عن نظام محكم وجاهزية كبيرة مكنت من مواكبة احتفالات ليلة رأس السنة وتأمينها بشكل مثالي بعد تجنيد مختلف الفرق الامنية.

وشهدت المدينة امس السبت حملات أمنية واسعة بالموازاة مع الانتشار الامني، الذي حال دون ظهور مختلف الظواهر الاجرامية، التي تتنامى بشكل ملفت عادة في ليلة رأس السنة بفعل الاقبال على المخدرات والخمور كشكل من اشكال الاحتفال، الذي يتسبب في مشاكل تمكنت مصالح الامن من تفاديها، من خلال التواجد الامني المكثف بمختلف الاحياء و الشوارع.

كما مكن نصب حواجز أمنية بمداخل المدينة، وكاميرات مراقبة في المناطق الحساسة التي تشهد اقبالا للسياح، كـ ”الكازينو” والفنادق الخمس نجوم، بالإضافة إلى الملاهي الليلة التي تشهد في هذه الليلة سهرات صاخبة، يحييها فنانون معروفون، من السيطرة بشكل واضح على الوضع الامني، بشكل يستدعي الاشادة بمصالح الامن.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة