خبراء: صدام المغرب مع البوليساريو يمكن أن يشمل الجزائر

حرر بتاريخ من طرف

قال الدكتور محمد بن حمو، رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، إن الصدام الحادث بين الرباط وجبهة البوليساريو، بات “أخطر”، لأنه قد يشمل الجزائر أيضا.

وأضاف محمد بن حمو، في تصريحات لـوكالة”سبوتنيك”، أن “البوليساريو لا يمكن أن تصمد أمام المغرب خاصة حال اللجوء إلى الخيار العسكري، وهو ما يضع المواجهات على خط آخر مع الجزائر الداعمة للجبهة”.

وأوضح أن اللجوء إلى الخيار العسكري من عدمه، يتوقف على المسؤوليات الواقعة على عاتق الأمم المتحدة، بشأن المنطقة العازلة، وكذلك ما يمكن أن تقوم به الجزائر لإيقاف الجبهة عن التورط في عمليات استفزازية للمغرب، على حد قوله.

ومضى “المغرب بات حازما أكثر من أي وقت مضى في حسم القضية، ولن يتهاون في التحركات التي تقوم بها جبهة البوليساريو”.

على الجانب الآخر، قالت النانة الرشيد، الناشطة من جبهة البوليساريو، إن الخيار العسكري بالنسبة للبوليساريو يظل قائما طوال الوقت.

وأضافت، في تصريحات لـ”سبوتنيك”، “الوضع الحالي يجعل الخيار العسكري قاب قوسين أو أدنى في ظل تمسك المغرب بموقفه وعدم ترك حق تقرير المصير “.

وكان مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب للعلاقات مع البرلمان والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، قال إن المغرب “ستتخذ كل الإجراءات اللازمة من أجل عدم السماح بأي تغيير على الأرض مهما كان الثمن”، ردا على تحركات جبهة البوليساريو.

وكان المغرب بعث رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بشأن التحركات التي تقوم بها جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة، احتوت على صور ملتقطة من قبل الأقمار الصناعية في 8 غشت الماضي أظهرت قيام البوليساريو ببناء أساسات في هذه المنطقة، وصورا أخرى في 26 مارس تؤكد استمرارها في بناء وتوسيع هذه الأساسات، وبناء ثكنات في هذه المنطقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة