حياتو يعترف بحقائق جديدة في ملف كأس العالم 2010

حرر بتاريخ من طرف

حياتو يعترف بحقائق جديدة في ملف كأس العالم 2010
تحدث الكاميروني عيسى حياتو، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، في مقابلة مع مجلة “جون أفريك” الأسبوعية ونفى بيع صوته في كأس العالم 2022.

ويواجه حياتو نائب رئيس الاتحاد الدولي “فيفا” اتهامات من فيدرا الماجد، الموظفة السابقة بملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022 بالحصول على رشى، وفقا لـ”رويترز”. 

ووفقا لمستندات اطلعت “رويترز” عليها خضعت فيدرا لاستجواب من مكتب التحقيقات الاتحادي، وقالت إنها كانت موجودة عندما دفع مسؤولو ملف قطر 1.5 مليون دولار لثلاثة أعضاء أفارقة في اللجنة التنفيذية لـ”فيفا” من أجل ضمان أصواتهم في التصويت على استضافة النهائيات.

وتراجعت فيدرا عن مزاعمها تحت القسم، لكن قالت لمكتب التحقيقات بعد ذلك إن مسؤولي ملف قطر ضغطوا عليها من أجل ذلك.

ونقلت مجلة “جون أفريك” عن حياتو قوله: “لم يسبق لي أن شاهدت هذه المرأة في حياتي”.

وأضاف: “إنها تزعم أننا قابلنا أشخاصا من قطر في فندق في أنغولا، متى؟ أين؟ قالت ذلك في البداية ثم اعترفت بكذبها، وبعد عام تكرر اتهاماتها، هذا محض هراء، طلبنا منها إظهار أدلة، لم تفعل ذلك”.

وأكد حياتو أنه ليس على علم بأي خطأ يتعلق بالمغرب في عملية التصويت على استضافة نهائيات كأس العالم في 1998 و2010.

وردا على سؤال بشأن ما ذكرته صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية عن حدوث تلاعب أثناء التصويت على استضافة كأس العالم 2010، الذي شهد منافسة بين المغرب وجنوب إفريقيا قال حياتو: “تلاعب عن طريق مَن؟ كل ما أستطيع قوله هو أننا كأفارقة قررنا معادلة الكفة في التصويت من أجل عدم ترك انطباع بمحاباة أحد المرشحين”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة