حملة لمحاربة البناء العشوائي تنتهي بارسال قائد للمخازنية للمستعجلات

حرر بتاريخ من طرف

تعرض عنصر من القوات المساعدة برتبة رئيس فرقة قبل قليل من عشية يومه الجمعة 18 اكتوبر، للإصابة بعد تعرضه لاعتداء من طرف احد ساكنة دوار “الراكب” بجماعة السويهلة بمراكش.

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فإن العنصر المذكور، كان يقود عناصر القوات المساعدة الى جانب قائد قيادة السويهلة و اعوان السلطة، خلال حملة لمحاربة البناء العشوائي، حيث تعرض لهجوم غادر من الخلف من طرف أحد المحتجين على الحملة، ما استدعى نقله على وجه السرعة صوب المستشفى العسكري ابن سينا بمراكش لتلقي العلاج، فيما لاذ المعتدي بالفرار.

وقد استنفرت الواقعة مختلف المصالح، حيث التحقت بعين المكان عناصر الدرك الملكي، وتعزيزات من السلطة، وتم فتح تحقيق في ظروف وملابسات الواقعة، بالتزامن مع مباشرة البحث للعثور على المعتدي.

ويشار ان جماعة سعادة المجاورة، كانت قد شهدت الشهر الماضي اعتداء مماثلا خلال حملة لمحاربة البناء العشوائي، واعتقل على خلفية الواقعة شخص متزوج يقطن بدوار الجامع بجماعة سعادة، بعد اعتدائه على قائد خلال الحملة التي استهدفت دوار ميمي، قبل ان يدان المعني بالامر  بشهرين حبسا نافذا من طرف ابتدائية مراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة