حملة التلقيح بمراكش تدخل مرحلة “سير حتى تجي”

حرر بتاريخ من طرف

بعد مرور ما يزيد عن ثلاثة اسابيع عن انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا بمختلف مناطق المغرب و توسيع دائرة المستفيدين رويدا رويدا، بدأت ملامح النظام المحكم و المثالي تتلاشى امام عدد المستهدفين بالتلقيح، ما ترجمه حجم الاكتظاظ الذي صارت تشهده مجموعة من المراكز.

ووفق ما عاينته “كشـ24″ فإن مجموعة من المراكز صارت تشهد اكتظاظا كبيرا، ساهم في تعميق معاناة مجموعة من المواطنين ، علما ان الفئات المستهدفة حاليا من كبار السن، حيث افاد مستفيدون مفترضون كيف انتظروا ازيد من يومين من اجل الحصول على التلقيح مع ما يعنيه الامر من قسوة الانتظار لساعات طويلة قبل الاصطدام بمقولة سير حتى تجي” و معاودة الانتظار في اليوم الموالي و انت وزهرك.

وأفادت احدى المواطنات في اتصال بـ “كشـ24” انها توصلت برسالة قصيرة مفادها ان موعد تلقيحها سيكون زوال 19 فبراير بالمركز الصحي معطى الله، و ذهبت فالفعل في اليوم المحدد في العاشرة صباحا اي قبل الزوال بساعيتن، الا انها اصدطمت بطوابير من المواطنين و صعوبة في تجاوزهم للاستفسار عن موعد تلقيحها قبلت أن يخبرها احد عناصر الهلال الاحمر ان عملية تجميع البطائق الوطنية لتوزيع ارقام لتنظيم الطوابير، انتهت وما عليها سوى العودة في اليوم الموالي مع السابعة صباحا لضمان أخد ورقة تحمل ترقيما يمكنها من الدخول في طابور المنظرين.

وتضيف المواطنة الستينية، انها اضطرت للعودة في السابعة صباحا و اخد ورقة تحمل ترقيما غير منطقي تجاوز 200، و بقيت تحت اشعة الشمس رغم الامراض المزمنة التي تعاني منها، الى غاية الثانية بعد الزوال دون ان يصل دورها، ليتم اخبارها من جديد ان الدوام في يوم السبت يكون في الفترة الصباحية فقط و ما عليها سوى العودة برقم ترتيبها صباح يوم الاثنين المقبل، لعلها تجد مكانا وسط الاوائل في بداية الاسبوع.

ويتساءل مواطنون من جدوى المواعيد و الامكانيات الهائلة المرصودة لتنظيم الفئات المستهدفة ما دامت طوابير المواطنين تتجاوز المائتين مواطن تنتظر دورها في مركز واحد، كما يتساءل المهتمون عن عدد المراكز التي تم الاعلان عنها في ظل رصد مركز واحد فقط لمنطقة سكنية بحجم مدينة من قبيل منطقة المحاميد.

ويشار أن  إجمالي الأشخاص الملقحين ضد كورونا منذ انطلاق الحملة بلغ وفق آخر احصائيات وزارة الصحة المعلن عنه أمس السبت 20 فبراير، 2447716 شخصا، وبلع عدد  الأشخاص الذين تلقوا جُرعاتهم الأولى من التطعيم المُضاد لفيروس كورونا المستجد في المملكة المغربية، خلال 24 ساعة الأخيرة بلغ 90433 شخص، فيما بلغ عدد الذين تلقوا جرعاتهم الثانية منذ بداية مرحلة التطعيم بالجرعة الثانية 13476 شخصا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. انا عندي كان عندي التلقيح يوم 19 فبراير زوالا كما وصلني في الرسالة في مستوصف دوار السراغنة الازدهار ,دهبت مع الحادية والنصف لم اجد سوى عشرة اشخاص استقبلني عون سلطة عند الباب بادب وطلب مني البطاقة الوطنية و سجل حظوري تم طلب مني الجلوس في الخيمة وما هي الا عشرة دقاءق جتى وصل دوري حيث كان الاستقبال حارا من طرف الطاقم الطبي سجلوا اسمي ثم دخلت قاعة التلقيح ومرت العملية في وقت وجيز و خرخت من القاغة واستقبلني في البهو ممرض و طلب مني الجلوس لبضع دقاءق ليطمءن على صحتي بعدها طلب مني الانصراف بادب هكدا مرت العملية في عشرين دقيقة هنيءا لطاقم التلقيح في مستشفى دوار السراغنة الازدهار مراكش

  2. هدا ما يبرر سوء التسيير نحن في مدينة الحاجب والحمد لله كان كل شيء على ما يرام لم ننتظر كثيرا والكل مجند لتمرير العملية في احسن الظروف شكرا لمن ساهم من قريب أو بعيد ولحسن الاستقبال للمواطنين شكرا للطاقم الصحي ورجال السلطة والامن شيء يثلج الصدر اب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة