حماية المواقع الأثرية.. اتفاقية بين “الشباب والثقافة” و”الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة”

حرر بتاريخ من طرف

جرى يوم أمس الجمعة بالرباط توقيع اتفاقية إطار بين وزارتي الشباب والثقافة والتواصل والانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، تروم حماية المواقع الأثرية.

ووقع على هذه الاتفاقية كل من وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد مهدي بنسعيد، ووزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، وذلك على هامش محاضرة ومعرض نظما تحت عنوان “أسد الأطس: زئير يمتد للآلاف السنين”.

وقال الوزير بنسعيد إنه التوقيع على هذه الاتفاقية يندرج في إطار الجهود المبذولة والاهتمام المتزايد بالتراث. وأشار إلى أن هذه الاتفاقية تتيح مكافحة الاتجار غير المشروع.

وتشير الورقة الخاصة بالمحاضرة أن بقايا عظام الأسود تعتبر نادرة جدا في المواقع الأثرية وعندما يتم العثور عليها، فإنها تقتصر على أجزاء قليلة من هياكلها العظمية، مبرزة أن الأسود الحقيقية بالمغرب ظهرت منذ ما بين 400 و 300 ألف سنة، بينما تعود الحفريات التي يمكن نسبها إلى أسلافها إلى أكثر من مليوني سنة.

وهكذا، فقد تم إكتشاف عظام متحجرة في موقع أهل الغلام “الدار البيضاء”، يعود تاريخها إلى مليونين ونصف سنة ن سبت إلى نوع دينوفيليس الذي يمكن أن يشكل سلفا للأسد. وتم اكتشاف بقايا عظمية أخرى في عدة مواقع أثرية، كمغارة وحيدي القرن (700 ألف سنة)، وجبل إيغود (300 ألف سنة). ومغارة بيزمزن (150 ألف سنة)، ومغارة السنوريات (95 ألف سنة و115 ألف سنة) وإفري البارود (14 ألف سنة) وكهف تحت الغار (6000 و 5000 سنة).

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة