حماس تحمّل إسرائيل مسؤولية استمرار التصعيد بغزة

حرر بتاريخ من طرف

حمّلت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الجانب الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استمرار التصعيد في قطاع غزة.

وقال فوزي برهوم، المتحدث باسم الحركة، في تصريح مقتضب نشره عقب التصعيد الإسرائيلي مساء السبت بغزة:” الاحتلال الإسرائيلي يتحمل تبعات استمرار ارتكاب حماقاته بحق المتظاهرين السلميين وتعمّد قتلهم بدم بارد، وقصفه مواقع المقاومة”.

واعتبر برهوم ذلك “تصعيداً خطيراً، ولعبا بالنار لن يجلب للاحتلال ولا لمستوطنيه الأمن ولا الأمان”.

وبيّن برهوم أن “المقاومة الفلسطينية من واجبها الأخلاقي والوطني إعادة رسم معالم المرحلة لإجبار العدو على النزول عند إرادتها المنسجمة مع إرادة ومصالح الشعب؛ وذلك من خلال فهمها لطبيعة وسياسة العدو”.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية قد قصفت، مساء السبت، 3 أهداف مختلفة في مناطق متفرقة بقطاع غزة.

وأفاد مراسل الأناضول بأن طائرات إسرائيلية استهدفت موقعًا عسكرياً لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، يستخدم كنقطة رصد شرق مدينة غزة.

وأوضح أن الطائرات قصفت كذلك منطقتين خاليتين في حي التفاح شرق مدينة غزة بعدة صواريخ.

بدوره، قال الجيش الإسرائيلي، في تصريح نشره على تويتر:” أغارت مقاتلات حربية على بنينيْن تحت أرضيتيْن تابعتيْن لمنظمة حماس في شمال قطاع غزة ردا على إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع”.

ومساء السبت، سقط صاروخ في منطقة مفتوحة بمنطقة مفتوحة في مستوطنة “سدوت النقب” (جنوب).

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي (رسمية) أن الصاروخ سقط في منطقة مفتوحة، ولم يسفر عن وقوع إصابات أو أضرار.

ولم تعلن أية جهة فلسطينية على الفور مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة