حكومة العثماني تفقد السيطرة على دعم قنينة “البوطاغاز”

حرر بتاريخ من طرف

رغم التحذيرات المتتالية لأكثر من مؤسسة رقابية، ورغم محاولات الحكومة تخفيف الضغط دون طائل، تواصل التحملات المؤداة نظير دعم قنينة الغاز والسكر ارتفاعها إلى مستويات عالية ويحتمل أن تتجاوز التحملات المقدرة برسم سنة 2018، والتي حددت في 12،5 مليار درهم مقابل 9،9 مليار درهم في السنة الماضية.

و كشف التقرير الأخير لصندوق المقاصة لشهر يوليوز الخاص بأنشطة شهر يونيو، أن التحملات العامة للصندوق إلى غاية نهاية النصف الأول من 2018، ارتفعت لتصل إلى 7،38 مليار درهم، ضمنها 5، 64 مليار درهم مخصصة لتحملات غاز الطهي و1،73 مليار درهم مخصصة للسكر.

وأوضحت يومية “أخبار اليوم” أن الصندوق يبرر زيادة تحملاته خلال النصف الأول من السنة، بالارتفاع المسجل على مستوى أسعار الغاز بوتان بنسبة 16 المائة في السوق الدولي، في مقابل انخفاض أسعار السكر في السوق الدولي بنسبة 26 في المائة خلال الفترة ذاتها مقارنة مع الأشهر الستة الأولى من السنة الماضية.

وتابعت اليومية أنه مقارنة مع النصف الأول من السنة الماضية، فقد سجل دعم غاز البوتان ارتفاعا بنسبة 8 في المائة، حيث تم إلى حدود نهاية يونيو من سنة 2017 صرف ما مجموعه 5،24 مليار درهم، مع تسجيل زيادة في متوسط دعم قنينة واحدة من غاز البوتان من فئة 12 كيلو لتبلغ 55،55 درهما، فيما بلغت قيمة دعم قنينة غاز البوتان من فئة 3 كيلو 14،49 درهما.

و تميز كل من شهر يناير ويونيو بتسجيل أعلى مستويات للدعم، حيث بلغت على التوالي 1،06 مليار درهم و1،04 مليار درهم، في وقت تم تخصيص 954 مليون درهم لشهر ماي و933 مليون درهم لشهر فبراير، قم 844 و801 مليون درهم لشهري أبريل ومارس على التوالي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة