حكم مخفف بمراكش على “مُشَرمِل” يثير استياء ضحية اعتداء دموي

حرر بتاريخ من طرف

عبّر مواطن يقطن بتاسلطانت، ضحية اعتداء خطير بالسلاح الأبيض من طرف شخص يقطن بنفس المنطقة، عبّر عن استياءه مما وصفه بـ”الحكم القضائي المخفف جدا” في حق الجاني بعد إدانته بـ 5 أشهر حبسا نافذة.

وطالب الضحية في اتصال بـ كشـ24 برفع العقوبة الحبسية على الجاني واصفا ما تعرض له بـ”الظلم”، مشيرا أن “الاعتداء الوحشي الذي تعرض له تسبب له في تشويه وجهه”.

وتعود أطوار القضية إلى شكاية قدمها الضحية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش ضد الجاني الذي لا تربطه أية علاقة أو عداوة معه، قائلا في هذا الصدد” المشتكى به عندما شاهدني واقفا أمام باب منزلنا قال لي “مالك تتشوف فيا” وكان حاملا في يده السلاح الأبيض “جنوية من حجم 24″ وقام بضربي بها على مستوى مقدمة الرأس، حيث قام بفتح مقدمة رأسي وأصبحت الدماء منغمرة على جسدي من جراء تلك الضربة القوية وقام بتشوية صورة وجهي.”

وأضاف المشتكي “تضررت من هذه الأفعال الإجرامية الصادرة في حقي من طرف المشتكى به، وذهبت إلى الطبيب لدى مستشفى ابن طفيل وقد منحني شهادة طبية تقدر بـ 25 يوما قابلة للتمديد تؤكد الاعتداء الوحشي”.

وأشار المتحدث ذاته أنه يعيش في وضعية مزرية من جراء الحيف والظلم الذي لحق به من طرف المشتكى به، مطالبا بإنصافه وإعطائه حقه الذي سلب منه من طرف المشتكى به ومعاقبته طبقا للقانون.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة