حقيقة إصابة ممرضة وطبيبتين بالسل في مستشفى بالرباط

حرر بتاريخ من طرف

نفى عبد الرحمان بوعدي، الذي يعمل حارسا عاما بمستشفى مولاي يوسف للأمراض الصدرية، تسجيل أي حالة للإصابة بالداء، مؤكدا على أن الإصابات التي تم تداولها اصابات بالسل العضوي وهو نوع غير معدي، ولا تخص بأي شكل من الأشكال السل الصدري.

وأكد بوعدي، على أن الممرضة والطبيبتين المقيمتين اللاتي تحدثت عنهن الجمعية، أصبن قبل أكثر من أربعة أشهر، مشيرا إلى أن الجمعية ضخمت الواقعة ونشرت الخوف والهلع بين الساكنة، دون أن تتأكد من حقيقة الإصابات وطبيعتها وفق ما نقله موقع “لكم”.

وأوضح المتحدث، أن السل العضوي الذي أصيبت به الممرضة والطبيبتين، لا علاقة له بالسل الصدري، والذي لم يتم التأكد لحدود الساعة من تأثيره على أي عضو من أعضاء أجسام المصابات، مشيرا إلى أنه يدخل في إطار السل الكامن، الذي يحمله جزء كبير من المواطنين والذي لا يؤثر على المريض ولا يظهر عليه ولا يعدي، ويرصد فقط في حالة نقص المناعة أو فقدانها، حيث تستفيق الجرثومة لتصبح نشيطة، لتسبب في تلف او موت أنسجة العضو الذي تهاجمه.

وكانت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة السل، قد نشرت بيانا بداية الأسبوع الجاري، تحدثت فيه عن إصابة ممرضة وطبيبتين مقيمتين بمستشفى مولاي يوسف للأمراض الصدرية بداء السل، متهمة الإدارة بالتكتم عن الإصابات، حيث دعت وزارة الصحة لفتح تحقيق، والإسراع بتفعيل مسطرة التكفل وتعويض المستخدمين، وذلك بتنفيذ بنود التعويض عن حوادث الشغل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة