حصيلة وفيات كورونا عبر العالم تقترب من المليون وتحذيرات من وصولها إلى الضِّعف

حرر بتاريخ من طرف

في ما يأتي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والأحداث البارزة ليوم السبت.

مع اقتراب حصيلة الوباء من مليون وفاة، حذر مسؤول رفيع في منظمة الصحة العالمية بأنه “من المحتمل جدا” أن تبلغ حصيلة وفيات كوفيد-19 المليونين في حال عدم القيام بكل ما يلزم.

وقال مدير برنامج الطوارئ في المنظمة مايكل راين في مؤتمر عبر الفيديو ردا على سؤال عن احتمال بلوغ حصيلة الوفيات الناجمة عن الجائحة المليونين “”ما لم نبذل جميعا كل الجهود، لن تكون الأرقام التي تتحدثون عنها مجرد تصور بل لسوء الحظ وللأسف محتملة جدا”.

تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة ما لا يقل عن 993,438 شخصا في العالم منذ أن أبلغ عن ظهور المرض في الصين نهاية دجنبر، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية عند الساعة 11,00 ت غ السبت.

أصيب أكثر من 32,622,490 شخصا حول العالم بفيروس كورونا المستجد، بينهم 22,360,200 تعافوا حتى اليوم.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضررا من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 203,782 وفاة تليها االبرازيل حيث سجلت 140,537 وفاة من أصل 4,689,613 إصابة، ثم الهند مع 93,379 وفاة (5,903,932 إصابة) والمكسيك مع 75,844 وفاة (720,858 إصابة) وبريطانيا مع 41936 وفاة (423,236 إصابة).

طالبت أستراليا وأميركا اللاتينية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة عبر الفيديو بتمكين جميع البلدان من الحصول على اللقاحات ضد وباء كوفيد-19 عند إنتاجها في المستقبل، فيما حجزت الولايات المتحدة وأوروبا واليابان بالفعل أكثر من نصف الجرعات المخطط انتاجها في المرحلة الأولى.

وأعلنت كندا الجمعة عن اتفاق مع المجموعة السويدية-البريطانية استرازينيكا لشراء نحو 20 مليون جرعة من اللقاح المحتمل ضد كوفيد-19.

بعد سبعة أشهر من الإغلاق، ستعيد بيرو فتح حدودها الجوية اعتبار ا من 5 تشرين أكتوبر، في البداية مع تشيلي وإسبانيا والولايات المتحدة والمكسيك قبل أن تشمل تدريجيا بقية أنحاء العالم.

وأكد رئيس البيرو مارتن فيزكارا “سيتم السماح لهذه الرحلات نحو الوجهات الآمنة صحيا”.

تمكنت المقاهي المتذمرة في مرسيليا من الحصول على مهلة 24 ساعة، حيث تم تأجيل تنفيذ إغلاق الحانات والمطاعم المقرر في مدينة إيكس أون بروفانس (جنوب فرنسا) من السبت إلى مساء الأحد.

واعتبر وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، الذي زار المدينة الجمعة، أن هذه القيود التي أثارت الاستياء “ضرورية” و “ليست تعسفية”.

وسجلت مرسيليا أعلى نسبة في معدل الإصابة في فرنسا (281 حالة لكل 100 ألف شخص بحسب السلطات)، فيما تندرج مدينة إيكس مرسيليا في “منطقة التأهب القصوى”.

أكد رئيس الوزراء الياباني الجديد يوشيهيدي سوغا، أن الألعاب الأولمبية، التي كانت مقررة في الصيف وتم تأجيلها إلى نهاية يوليو 2021، بسبب كوفيد-19، ستقام، معتبرا ان إقامتها “دليل على انتصار الإنسانية على الوباء”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة