حصيلة القتلى الايرانيين في حادث التدافع في منى ترتفع الى 226

حرر بتاريخ من طرف

ومنذ المأساة التي وقعت الخميس في منى قرب مكة واسفرت عن مقتل نحو 770 حاجا من جنسيات مختلفة، واصلت حصيلة القتلى الايرانيين الارتفاع. وكانت اخر حصيلة تحدثت عن 169 قتيلا.

واوضح سعيد اوحدي الاثنين ان 248 ايرانيا لا يزالون يعتبرون مفقودين بعد الحادث، علما بان 27 ايرانيا اخرين لا يزالون في المستشفيات.

وسينقل قسم كبير من جثث الضحايا الايرانيين الثلاثاء الى طهران.

وقرر الرئيس الايراني حسن روحاني اختصار زيارته لنيويورك حيث تحدث الاثنين امام الجمعية العامة للامم المتحدة للمشاركة في المراسم التي ستقام للضحايا.

واتهم روحاني في كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة السعودية ب”التقصير” على خلفية حادث التدافع في منى قرب مكة المكرمة.

وقال ان الحجاج الذين قضوا في التدافع كانوا “ضحايا تقصير من قبل الذين كلفوا” تنظيم الحج مطالبا ب”تحقيق دقيق حول اسباب هذه الكارثة”.

واضاف روحاني ان “الالم والحزن اللذين الما بملايين المسلمين يتجاوزان التعويضات المادية” مضيفا ان “الرأي العام يطالب بان يحترم المسؤولون السعوديون تعهداتهم الدولية” خصوصا من خلال السماح بنقل سريع لجثامين الضحايا الى بلدانهم.

وتابع “من الضروري خصوصا تأمين الشروط لفتح تحقيق مستقل ودقيق حول اسباب هذه الكارثة وسبل تفاديها مستقبلا”.

وينتظر وفد ايراني برئاسة وزير الصحة حسن هاشمي التوجه الى السعودية للاشراف على عمليات نقل الجثث والبحث عن المفقودين، لكنه ينتظر منذ ساعات في مطار طهران الحصول على اذن سعودي للمغادرة الى جدة، وفق ما نقلت الوكالة الايرانية الرسمية الاثنين عن مسؤول لم تكشف هويته.

وكان مقررا ان يتراس هذا الوفد وزير الثقافة الايراني علي جنتي لكن السلطات السعودية رفضت منحه تأشيرة، بحسب معلومات للصحافة المحلية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة