حصري: هذه عقوبة مقترف “مذبحة” الرحامنة البشعة التي راح ضحيتها 5 اشخاص من أسرة واحدة

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كشـ24” من مصادر مطلعة، أن محكمة الإستنئاف قضت يوم أمس الأربعاء 27 يناير الجاري، بإدانة المسمى “الجيلالي” المتهم بارتكاب مذبحة الرحامنة البشعة التي راح ضحيتها 5 اشخاص من أفراد اسرته، بـ 18 عاما سجنا نافذا.

وتعود تفاصيل “المدبحة الرهيبة” التي اقترفها المتهم العشريني بحق أفراد أسرته بدوار الهلالات بمنطقة صخور الرحامنة، إلى ليلة الثلاثاء 16 دجنبر 2014، حينما قام “الجيلالي” بذبح أمه وشقيقيه احدهما يبلغ من 22 عاما والثاني يصغره بسنتين، كما قام بنحر زوجة شقيقه البالغة من العمر 22 عاما وطفلها الذي لم يتجاوز عمر آنذاك 4 سنوات. 

وتضيف المصادر أن الجاني وبعد أن أجهز على الضحايا الخمسة خرج واتجه نحو ضيعتهم حيث يوجد أخوه الأصغر الذي لايزال منهمكا في العمل فباغثة بطعنة على مستوى البطن جعلت الضحية يصرخ هاربا، قبل أن يسقط خارج الضيعة ليتم نقله من طرف بعض الأشخاص إلى قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل بمراكش. 

 الضحية وبعد أن استفاق من أثر الطعنة بعد خضوعه للعلاج، تضيف مصادرنا، طلب الإتصال بأفراد اسرته، وهو الأمر تم بالفعل حيث تكفل عمه الذي يشتغل عون سلطة برتبة “مقدم” بإخبار والدته، ليتجه نحو المنزل وبمجرد أن دق الباب وبدل أن ترحب به أرملة شقيقه كالمعتاد، يتفاجأ بالقاتل وقد أشهر سكينا في وجه ما جعله يتراجع ويتصل بالسلطة المحلية حيث تم اقتحام المنزل بالقوة ليصدم الجميع بهول الجريمة البشعة. 

وفي تصريحات مؤثرة لعم الجاني الذي قتل 5 من أفراد اسرته بإقليم الرحامنة، قال إن المتهم برر مجزرته الرهيبة التي ارتكبها في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء 16 دجنبر 2014برغبته في “غسلهم من الذنوب والأوساخ” 

وأوضح العم عبد الواحد في تصريح أدلى به لبرنامج “بصراحة” الذي يقدمه الإعلامي اديب السليكي على راديو بلوس، أن القاتل المسمى محمد والبالغ من العمر 23 عاما، قتل أمه “نعيمة” بواسطة طعنة على مستوى القلب فيما قتل شقيقه الأصغر حمزة”11عاما” شنقا، قبل أن يجهز على شقيقه عزيز”27 سنة” وزوجته الحامل في شهرها التاسع وابنهما ذو الأربع سنوات. 

وأضاف بأن المتهم الذي أسدل لحيته في الآونة الأخيرة، عمد إلى تجريد جثت الضحايا من الثياب وقام بغسلهم قبل أن يعمد إلى جمعهم بإحدى الغرف التي تتوفر على باب ونوافد حديدية.

وتابع العم الذي خنقته الدموع مرات عدة عدة وهو يسرد تفاصيل المدبحة الرهيبة، أن الأخ الثالث للمتهم المدعو رشيد والذي يعمل بضيعة مجاورة تردد أمس الأربعاء على المنزل دون أن يأبه للجريمة معتقدا أنهم ذهبوا لدى أحد أقاربهم، فانصرف لحال سبيله قبل أن يفاجأ بالقاتل يطرق عليه باب المنزل الذي يقطنه بالضيعة المذكورة، وبمجرد خروجه عالجه بضربة بواسطة سكين فأسرع لغلق الباب عليه، وبعد أن سمع صوت دراجته النارية قد ابتعد عن المكان خرج قاصدا إحد الجيران واسمه “الحسين” وطلب منه أن يتصل بعمه عبدالواحد. 

وأكد المتحدث أن الساعة كانت تشير إلى نحو الثانية والنصف صباحا حينما تلقى خبر إصابة ابن أخيه رشيد من طرف الجاني، حيث تم نقل المصاب نحو قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل بمراكش، ولدى عودته اتصل بالقاتل على هاتفه النقال وسأله عن مكان تواجده فأخبره أنه بإحدى مقاهي مركز صخور الرحامنة يحتسي كوب قهوة، فأوهمه بأن من يتصل به هم عناصر الدرك الملكي ليرد على الفور بصيغة الإستفهام “واش على قبل ديك الجريمة هنا جاي عنكم بل متشقيو روسكم”، حينها قطع العم الخط واتصل بعناصر الدرك الملكي الذين كانوا قد تلقو خبر الإعتداء. 

ويضيف العم الذي يبعد منزله عن مكان الجريمة بنحو كيلومتر أنه شاهد بعذ ذلك ضوء الدارجة النارية التي كان يقلها الجاني عائدا إلى منزل أسرته، وماهي إلا لحظات حتى وصل عناصر الدرك الذين وجدوه بصدد فتح باب البيت فأشهر سكينا في وجههم، وحينها سيعلم المتحدث الذي وصل للتو أن الأمر لم يتوقف عند حد الإعتداء على شقيقه بل كان مدبحة فظيعة حينما أخبر رجال الدرك أنه قتل جميع أفراد اسرته جميعا، وحين سأله عمه عن السبب أجاب” مداروا ليا والو…بغيت نغسلهم من الذنوب والوسخ وما سوق حتى واحد فيا” وتأسف لكون شقيقته المتزوجة لم تكن ضمن قائمة أفراد اسرته التي محاها من الوجود. 

ووصف العم المشهد الفاجعة لحظة اقتحام الغرفة التي جمعت بها جثت الضحايا الذين كانوا يبدون وكأنهم نيام حيث تم وضع الأم والإبن حمزة معا تحت غطاء واحد تماما مثلما تعودا على ذلك بغرفتهما قيد حياتهما، وبالقرب منهما وضع جثة شقيقه عزيز وزوجته الحامل وطفلهما، مشيرا إلى أن البيت لم يكن به أثر للدم أو أي شيء قد يدل على ارتكاب مجزرة مروعة بهذا الحجم. 

وأستغرب العم كيف تأتي للقاتل وهو متوسط البنية “نحو 60 كيلوغرام في الوزن ومتر و60 سنتيما طولا” غسل الجتث وحشرها في بيت واحد، مضيفا بأن “محمد” الذي لم يتعدى مستواه التعليمي “الأولى اعدادي” سبق واتصل بشقيقته التي تكفل المتحدث بتربيتها وطلب منها أن تتوظا وتأتي لمنزل الأسرة بمعية طفلها وجدتها مما يوحي أنه كان يخطط للجريمة قبل حدوثها وهو الأمر الذي اتضح من خلال تصريحاته التي تأسف فيها جهرا عن نجاتها من جريمة “غسل الذنوب” التي اقترفها بدم بارد. 

وبالرجوع للجاني الذي كان يتكفل برعي أغنام الأسرة الميسورة الحال والتي ورثت أرضا بمساحة تناهز 60 هكتارا عن الأب، صرح العم بأنه انطوائي غير أنه تغيرت طباعه في الآونة الأخيرة فبدأ يتردد على مركز صخور الرحامنة على متن دراجة عادية، وقد التقاه مرتين وتبادل معه التحية وسأله عن سبب اطلاقه للحيته وما إذا كان يصلي فأجابه بالإيجاب مؤكدا أنه مرتاح في هيأته الجديدة. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة