حريق غابة تازة..تنسيقية تطالب القضاء بتعميق البحث وتراسل “الأمم المتحدة”

حرر بتاريخ من طرف

عبرت التنسيقية الإقليمية للدفاع عن المآثر التاريخية بمدينة تازة عن عزمها مراسلة المقرر الخاص بالتراث الثقافي والطبيعي بالأمم المتحدة، وذلك على خلفية الحريق الذي شهدته إحدى الغابات المحيطة بالمدينة، الأسبوع الماضي.

وطالبت التنسيقية من القائمين على الشأن القضائي بتعميق البحث في الأسباب المؤدية إلى اندلاع الحريق والخسائر الجسيمة الناتجة عنه، وترتيب المسؤولية و الزجر القانوني في مواجهة كل من تسبب في ما أسمته المأساة والكارثة البيئية.

وقالت التنسيقية إنها تابعت عن كثب وبقلق شديد الحريق المهول الذي اندلع بغابة بوگربة بتازة ، يوم الأربعاء الماضي، كما تابعت عن قرب تطورات الوضع وكيفية تدبير الأزمة من طرف السلطات الإدارية المعنية. وتحدثت عن “دمار كبير” خلفه الحريق بهذه المنطقة.

واستعانت السلطات بما يقرب من 430 عنصرا للسيطرة على الحريق، وذلك إلى جانب 3 طائرات من نوع “كنادير”. وتمكنت التدخلات من السيطرة على الحريق في اليوم الموالي، لكن النيران عادت لتندلع من جديد. وساهمت موجة من التساقطات التي شهدتها المدينة في إخمادها.

وذكرت التنسيقية بأن هذه الغابة تعتبر تراثا طبيعيا بأشجاره المعمرة، ونباتاته المختلفة ، ووحيشه المتنوع والنادر والذي كان قبلة العديد من الباحثين والمهتمين.

كما أنها متنفس وفضاء ترفيهي للساكنة، ولها دور إيكولوجي في تحقيق التوازن البيئي عبر غطائها النباتي الذي يمتد كهلال على طول الجنوب الشرقي للمدينة.

وانتقدت التنسيقية ما أسمته بالإهمال الذي طال الغابة عبر غياب الحراسة والصيانة، وغياب المسالك. وحملت مسؤولية إهمال الغابة للمديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، وللجماعات الترابية الثلاث التي تمتد الغابة داخل مجالها الترابي، وللسلطات الإدارية الوصية.

ونبهت إلى استمرارية نفس حالة الإهمال بالغابات المجاورة المفتقرة للحراسة والصيانة والمسالك المساعدة على تنقل آليات الوقاية المدنية للتعاطي مع أي طارئ.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة