بسبب إصابته بالسرطان تلميذ ممنوع من الدراسة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

يشتكي والد تلميذ بالمستوى أولى بكالوريا شعبة العلوم التجريبية بالثانوية التأهيلية المغرب العربي بحي المحاميد بمقاطعة المنارة، حرمان ابنه الذي أصيب بمرض السرطان من متابعة دراسته.

وفي هذا الخصوص، توجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، بمراسلة إلى المدير الإقليمي لوزارة التربية التربية الوطنية بالمدينة في شأن تمكين التلميذ المعني من حقه في التعليم.

وقالت الجمعية في المراسلة التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، إنها توصلت، بشكاية مصحوبة بالعديد من التقارير الطبية والإستشفائية، من محمد الفكاهي تفيد حرمان ابنه الذي كان يتابع دراسته بمستوى الأولى بكالوريا بالثانوية التأهيلية المغرب العربي، شعبة العلوم التجريبية خلال الموسم الدراسي 2019/2020، خلال الموسم الدراسي الحالي من التسجيل لمتابعة دراسته.

وأضاف المصدر ذاته أن التلميذ يعاني من مرض السرطان حيث لازال لحدود اللحظة يخضع للعلاج الكيميائي، بعدما فقد رجله، مما جعله يتوقف عن متابعة دراسته.

واعتبرت الجمعية، أنه  لا يجوز حرمان أي شخص بسبب وضعه الصحي من حقوقه الأساسية بما فيها الحق في التعليم، سيما وأن التلميذ انقطع عن متابعة الدراسة لسبب صحي قاهر، مشددة على أن حرمانه من حقه في متابعة دراسته من شأنه الرفع من معاناته النفسية، ويساهم في اقصاءه الاجتماعي.

وأشارت الجمعية، إلى أن وزارة التربية الوطنية أصدرت عدة مذكرات تحث على ضمان مقعد دراسي لكل تلميذ بما فيه إعطاء الفرصة للمنقطعين عن الدراسة لأسباب معينة.

واعتبر مكتب الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، عدم تسجيل التلميذ مصادرة لحقه في التعليم وإنتهاك لحقوق الإنسان، ومخالفا للتوجهات المعلنة من طرف وزارة التربية الوطنية، مطالبة بالتدخل الفوري لتمكين التلميذ من حقه في التعليم، وإعادة تسجيله بالثانوية التأهيلية المغرب العربي القريبة من مقر سكناه لإعتبارات إنسانية وصحية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة