حتى لا تفسد حياتك الزوجية السعيدة

حرر بتاريخ من طرف

حتى لا تفسد حياتك الزوجية السعيدة
هناك أمور يفعلها الزوج أو يتجاهل فعلها وقد يظنّ أنها أموراً عاديّة، إلا أنها في الحقيقة قد تؤدي مع مرور الوقت إلى إتعاس زوجتك ونهاية زواجكم السعيد.

تعرّف على تلك الأمور وحاول تجنّبها ليستمر زواجكم السعيد.

1- المبالغة في المفاجآت، أو تجاهل المفاجآت بشكل كامل:

لاشك أن تقديم هدية لزوجتك هو أمر إيجابيّ، ولكن يجب عليك عدم المبالغة في تقديم الهدايا لها، وذلك حتى تشعر بقيمة الهدية في المناسبات التي تستلزم تقديم الهدايا فيها. فـعلى سبيل المثال، لن تشعر زوجتك بالمفاجأة والفرحة إذا ما قدّمت لها هدية في عيد ميلادها وقد عوّدتها أن تقدّم لها هدية مرة في الإسبوع، فعندها لن يصبح للهدية معنى ولا قيمة حقيقية خاصة بالمناسبة.

وفي الجزء المعاكس لهذا الأمر، إن لم تكن من هؤلاء الذين يقدمون هدايا لزوجاتهم، عليك القيام بذلك الأمر، فالمرأة تشعر بالضيق عند عدم تلقيها هدايا من زوجها، مهما كانت الهدية بسيطة، وخاصّة في المناسبات السنويّة، مثل “ذكرى زواجكما، عيد الميلاد…إلخ”.

2- التسلّط واحتكار القيام بجميع الأمور:

صحيح أنك رجل العائلة، ولكن، لا يجب عليك أن تكون متسلّطاً في اتخاذ القرارات الحياتية الخاصة بكما. اعطها مساحة لإبداء رأيها والأخذ به، وافسح المجال للمناقشة بينكما، حتى لا تشعرها بأنها غير مهمة في حياتك.

3- تجاهل تقديم الدعم والمساعدة:

لا تنسَ أن لزوجتك أحلام وطموحات قد تختلف عن تلك الخاصة بك. قدّم لها الدعم النفسيّ والماديّ إن لزم الأمر، واشعرها بأهمية ما تفعله حتى لا تبحث عن الدعم خارج نطاقك.

4- الانشغال عنها بأصدقائك أوقاتاً طويلة:

لأصدقائك عليك حقّ. ولكن، لا تجعل هذا الأمر يأخذ معظم وقتك، حيث أن لزوجتك عليك حق في قضائها وقت معك. حاول أن تقسّم وقتك بين أسرتك، وأصدقائك، وعملك. فقد تشعر زوجتك بالملل، والضيق من كثرة قضائك وقتك مع رفاقك، وتحديداً إذا ما كنت معتاداً على دعوتهم إلى منزلك، فقد يدمّر هذا الأمر زواجكما.

5- الابتعاد عن عائلتها:

كما تحاول زوجتك دائماً التقرّب من والدتك “حماتها”، فيجب عليك القيام بنفس الأمر، حيث أن تجاهل عائلتها وعدم محاولة عقد علاقة جيّدة معهم، قد ينفّر زوجتك منك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة