حبس تونسيين قصدوا الجزائر للتبضع.. زعيمة حزب العمال تستنكر: هذا يسيء لبلادنا

حرر بتاريخ من طرف

وجهّت لويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال في الجزائر، انتقادات لاذعة لقرار حبس مواطنين تونسيين ضبطت بحوزتهم مواد غذائية قبل مغادرة التراب الجزائري، واعتبرت ذلك مسيئا للجزائر التي يجب حسبها أن تتضامن مع تونس في ظل ما تعيشه من ظروف اجتماعية صعبة.

وقالت حنون، إن حزب العمال يعبر عن استيائه الشديد إثر اعتقال وحبس أشقاء تونسيين قصدوا الجزائر للتبضع لأن تونس تعيش وضعا اجتماعيا مأساويا مع رفع الدعم عن السلع، مضيفة أن هؤلاء لم يمارسوا المضاربة حتى يحكم عليهم بقانون المضاربة، ولم يتم ضبطهم في شاحنة، بل مجرد حافلة اكتروها من أجل شراء سلع تسد حاجياتهم، وحتى لو كانت شاحنة، فلا يجب أن يتم معالجة الأمر بهذه الطريقة، وفق قولها.

وأبرزت المرشحة الرئاسية السابقة، أن التوجه الحالي هو دعم تونس لأن أمنها من أمن الجزائر، فكيف نضع مواطنين في السجن فقط لأنهم جاؤوا لشراء سلع غير متوفرة عندهم، وأكدت أن ما حدث مع هؤلاء التونسيين عيب وعار ويسيء لصورة الجزائر، داعية للإفراج عنهم وإزالة المتابعة في حقهم.

وكان سبعة تونسيين قد حكم عليهم بـ10سنوات سجنا قبل أسبوعين، بعد أن تمت إدانتهم بتهمتي التهريب والمضاربة، إثر “ضبطهم على متن حافلة لنقل المسافرين متوجهة لتونس، معبأة بكميات من المواد الغذائية”.

واستقبلت هذه الأحكام، بغضب شديد في تونس، حيث وجه سياسيون وحقوقيون انتقادات لاذعة للسلطات الجزائرية واعتبروا مدة العقوبة غير معقولة، إذ كان يكفي بحسبهم حجز المواد الغذائية.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة