حاملة طائرات فرنسية تحمل مواد مشعة قبالة السواحل لمغربية

حرر بتاريخ من طرف

تبحر حاملة طائرات فرنسية محملة بمواد مشعة، في مياه جزر الكناري وقبالة سواحل المغرب محملة بمواد مشعة، تشمل مادة الأسبستوس المسرطنة والنفايات النووية، مما يشكل مخاطر بيئية كبيرة لدول المنطقة، بما في ذلك المملكة.

وقالت مصادر إعلامية، أن هذه السفينة القديمة تبحر في المياه الاطلسية الدولية بين جزر الكناري والمغرب منذ يوم الجمعة، دون وجهة ملاحية واضحة، وهي الخطوة التي شجبتها العديد من المنظمات البيئية، بسبب التهديد البيئي الذي تشكله الشحنة المكونة من عشرات الأطنان من الأسبستوس ومخلفات مشاركة فرنسا في التجارب النووية في المحيط الهادئ.

وأضافت المصادر ذاتها، الجمعة ، أن السلطات الإسبانية حذرت من المخاطر البيئية للشحنة التي على متن السفينة الفرنسية، ورفضت السماح لها بالرسو في ميناء في جزر الكناري، وفقًا لتقرير دياريو دي أفيسوس.

وغادرت حاملة الطائرات الفرنسية، البرازيل في 4 غشت الماضي، ومن المرجح أنها متجهة إلى ترميا، لم تغير مسارها في الوقت الحالي ويمكن أن ترسو في جزيرة يونانية. كما طالبت منظمات غير حكومية بلجيكية وأمريكية في رسالة إلى وزارة التحول البيئي الإسبانية، بمنعها السفينة من الإبحار عبر مضيق جبل طارق.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة