حادثة مراكش المميتة تؤرق نفسية الدولي المغربي حاريث

حرر بتاريخ من طرف

يبدو ان حادثة السير المميتة التي كان الدولي المغربي امين حاريث قد ارتكبها بمراكش في 2018، لا زالت تخييم على نفسية اللاعب الشاب للفريق الالماني “شالكه”، حيث استحضر حاريث من جديد الحادثة خلال مروره من برنامج كنال فوتبول كلوب.

وعاد أمين حاريث، الذي تمت دعوته مساء الأحد في البرنامج الفرنسي الشهير، إلى حادثة السير الخطيرة التي تورط فيها بمراكش في صيف عام 2018، حيث أكد لاعب “إف سي نانت” السابق ، والذي يتمتع اليوم بنجومية كبيرة في نادي “شالكه” الألماني “إن الحادث سيبقى في ذهنه حتى آخر يوم في حياته” مضيفا أن الامر كان من الصعب عليه، مشيرا انه يضع نفسه في مكان العائلة التي عاشت هذه الدراما. ويحاول التفكير في الأمر كل يوم، ويقول لنفسه أنه محظوظ لوجوده هنا، مؤكدا أن الامر علمه الشئ الكثير”.

وكان اللاعب المغربي الدولي، ولاعب منتخب فرنسا تحت 17 عامًا في عام 2017 ، يبلغ من العمر 21 عامًا وقت الحادث، برفقة شقيقه الأصغر البالغ من العمر 14 عامًا حينما ارتكب الحادث، وحكم على أمين حاريت بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها 780 يورو من قبل المحكمة الابتدائية بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة