“جيمنازياد” تستقطب أكثر من ألفي مشارك يمثلون 55 دولة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

 

انعقد بفندق موكادور بمراكش اجتماع مع الكاتب العامل لوزارة التربية الوطنية رفقة كل من مدير مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية، ومدير اكاديمية مراكش أسفي، ومديري المديريات على مأوى الجهة، بحضور كل المشاركين في تنظيم هذه التظاهرة الدولية من مفتشي التربية البدنية، ومسؤولين عن مراكز التباري، والتغدية، والايواء، والمسؤولين عن النقل.

هذه البطولة التي جاءت لتوقيع الاتفاقية الإطار لتنظيم جمنزياد 2018 من طرف وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزير الشباب والرياضة من جهة ورئيس الجامعة الدولية للرياضة المدرسية من جهة أخرى، حيث اعطى الكاتب العام توضيحها حول هذه التظاهرة الدولية التي تعتبر أكبر تظاهرة عالمية رياضية مدرسية والتي تنظم كل سنتين مند 1974 تحث إشراف الجامعة الدولية للرياضة المدرسية ISF.

 

 

ويعتبر هذا الحدث موعدا رياضيا مدرسيا يهدف بالدرجة الأولى إلى نشر ثقافة السلام والصداقة والحوار بين الشعوب، والروح الرياضية، والمنافسة الشريفة المفتوحة في وجه التلاميذ والتلميذات الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15و18 سنة المنتمية للدول المنخرطة في الجامعة الدولية للرياضة المدرسية.

وقد قدم الكاتب العام للحضور احصاءا شموليا بخصوص عدد الدول المشاركة، وعدد المشاركين وانواع الرياضات المتنافسة، حيث ينتظر أن يصل عدد التلميذات والتلاميذ المشاركين في هذه التظاهرة نحو 2540 مشاركا يمثلون 55 دولة يتبارون في 18 نوعا رياضيا، وخصص لايواء الوفود المشاركة 11 فندقا منها 9 فنادق بمراكش وفندقان بالدار البيضاء، وتم وضع 80 حافلة وحافلات من الحجم الصغير رهن اشارة المشاركين.

وفي الختام نوه الكاتب العام بالمجهودات المبذولة من طرف مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية، و أكاديمية مراكش. كما نوه بكل المشاركين في تنظيم هذا العرس الرياضي الدولي وحث الحضور على اتخاد الحيطة والحدر، والالتزام بروح المواطنة واستقبال الوفود القادمة استقبالها لائقا، والمعاملة الطيبة، مشيرا الى هذه الجميع هو إنجاح هذه التظاهرة الدولية حتى يسمع سيط المملكة على المستوى الدولي، والتأكيد للعالم على أن المغرب قادر على تنظيم كل التظاهرات الدولية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة