“جريمة إرهابية” تقود فقيها بنواحي قلعة السراغنة إلى الإعتقال

حرر بتاريخ من طرف

أحال وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة، فقيها بالجماعة القروية أولاد صبيح، على السجن المحلي بالمدينة ذاتها، و متابعته في حالة اعتقال، من أجل الوشاية الكاذبة . 

وجاء اعتقال الظنين، بعد أن قررت محكمة الاستئناف بالرباط، حفظ شكاية تقدم بها الفقيه المذكور، من أجل جريمة إرهابية لانعدام الدليل على وقوعها.

وتعود وقائع الملف إلى 2016، حيث تقدم الفقيه المسمى ”ا ب ف ” بشكاية ضد ” س ن” يدعي فيها انه طلب منه تهريب أسلحة لفائدته من موريتانيا مقابل مبلغ مالي قدره خمسون ألف درهم.

وهي الشكاية التي أحالها الوكيل العام للملك على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء، لإجراء بحث حول علاقاته ومدى ارتباطاته بجهات متطرفة.

واستمعت الفرقة الوطنية إلى شقيق المسمى ” س ن ” أفاد خلالها وجود الأخير بالولايات المتحدة الامريكية منذ سنتين، حيث يعمل هناك إماما بمسجد بتزكية من مؤسسة الحسن الثاني للجالية المقيمة بالخارج.

كما خلصت الأبحاث بحسب يومية “الصباح” إلى أن المسميين “ا ب ف” و “س ن” من خلال الناظم الآلي والسجلات المحفوظات الممسوكة من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، عدم ضلوعهما في أي قضية من قضايا الإرهاب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة