جدل حول إطلاق سراح متهمة بالمشاركة في سرقة مجوهرات وحلي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف


كانت موضوع مذكرة بحث وطنية منذ 2011 وتم إخضاعها لتدابير الحراسة النظرية لمدة 24 ساعة بدل 48 ساعة

أثار قرار تمتيع امرأة تدعى وفاء، كانت موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل السرقة والمشاركة منذ سنة 2011، بالسراح المؤقت، جدلا في أوساط مجموعة من المتتبعين للملفات القضائية، الذين طرحوا أكثر من علامات استفهام حول الاسباب الحقيقية التي كانت وراء تمتيع المتهمة بالسراح ، علما أنها تم اخضاعها لتدابير الحراسة النظرية بعد اعتقالها صباح يوم الجمعة الماضي، لمدة 24 ساعة بدل 48 ساعة المعمول بها قانونيا.
وتعود فصول القضية الى صيف سنة 2011، عندما اكتشفت  المسماة قيد حياتها حفيظة الغرمالي، اختفاء مجموعة من الحلي والمجوهرات من دولاب بغرفة نومها، لتتقدم بشكاية الى المصالح الامنية وتوجه الاتهام مباشرة الى سائقها ، ليجري الانتقال الى ممنزله حيث تم حجز بعض الحلي وأغراض أخرى، وبعد اخضاعهلتحقيق أولي اعترف بأنه  هو من كان وراء سرقة مجوهرات الضحية، موضحا أن طريقة تنفيذ العملية كان من تخطيط المرأة  السالف ذكرها التي استفادت من السراح المؤقت، ليتم ايقافه من طرف المصالح الامنية، وتقديمه الى العدالة من أجل نفس القضية، حيث تمت إدانته بعقوبة حبسية مذتها خمسة أشهر حبسا نافذا، في حين اختفت شريكته  في السرقة عن الانظار، ليجري تحرير مذكرة بحث وطنية في حقها بعدما تعذر الاستماع اليها والتوصل الى مكان تواجدها تحمل عدد 11698، الى حين ايقافها صباح يوم الجمعة الماضي  من طرف أخت الضحية المشتكية بالقرب من مخبزة كوثر بشارع الامير مولاي عبد الله.

جدل حول إطلاق سراح متهمة بالمشاركة في سرقة مجوهرات وحلي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف


كانت موضوع مذكرة بحث وطنية منذ 2011 وتم إخضاعها لتدابير الحراسة النظرية لمدة 24 ساعة بدل 48 ساعة

أثار قرار تمتيع امرأة تدعى وفاء، كانت موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل السرقة والمشاركة منذ سنة 2011، بالسراح المؤقت، جدلا في أوساط مجموعة من المتتبعين للملفات القضائية، الذين طرحوا أكثر من علامات استفهام حول الاسباب الحقيقية التي كانت وراء تمتيع المتهمة بالسراح ، علما أنها تم اخضاعها لتدابير الحراسة النظرية بعد اعتقالها صباح يوم الجمعة الماضي، لمدة 24 ساعة بدل 48 ساعة المعمول بها قانونيا.
وتعود فصول القضية الى صيف سنة 2011، عندما اكتشفت  المسماة قيد حياتها حفيظة الغرمالي، اختفاء مجموعة من الحلي والمجوهرات من دولاب بغرفة نومها، لتتقدم بشكاية الى المصالح الامنية وتوجه الاتهام مباشرة الى سائقها ، ليجري الانتقال الى ممنزله حيث تم حجز بعض الحلي وأغراض أخرى، وبعد اخضاعهلتحقيق أولي اعترف بأنه  هو من كان وراء سرقة مجوهرات الضحية، موضحا أن طريقة تنفيذ العملية كان من تخطيط المرأة  السالف ذكرها التي استفادت من السراح المؤقت، ليتم ايقافه من طرف المصالح الامنية، وتقديمه الى العدالة من أجل نفس القضية، حيث تمت إدانته بعقوبة حبسية مذتها خمسة أشهر حبسا نافذا، في حين اختفت شريكته  في السرقة عن الانظار، ليجري تحرير مذكرة بحث وطنية في حقها بعدما تعذر الاستماع اليها والتوصل الى مكان تواجدها تحمل عدد 11698، الى حين ايقافها صباح يوم الجمعة الماضي  من طرف أخت الضحية المشتكية بالقرب من مخبزة كوثر بشارع الامير مولاي عبد الله.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة