جبهة محاربة التطرف تنسب قرار منع الأعراس بزاكورة لعصابة إرهابية

حرر بتاريخ من طرف

استغربت الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب، في بيان لها، إقدام قبيلة تنحدر من إقليم زاكورة على منع “الديدجي” و”النكافات” و”الجوق” بالأعراس، بالإضافة إلى تحديد وقت صلاة المغرب كآخر وقت لحضور النساء والفتيات لتلك المناسبات.

ووصفت الجبهة في البيان ذاته، الحدث ومن قام به بـ “عصابة من الإرهابيين، أصدرت قرارا يمنع الموسيقى وتقاليد عرسية واحتفالية راقية للمغاربة ويفرض عليها عقوبات”.

وطالبت الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب رئيس النيابة العامة ووزير الداخلية وكذلك وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، بالتدخل الاستعجالي، كل في اختصاصه، من أجل “توقيف ما أسمته “عصابة زاكورة المتطرفة والإرهابية ومحاكمتها طبقا للقانون…”

واعتبرت الجبهة أن القرار الذي استصدرته تلك القبيلة، هو “قرار لدولة داخل الدولة؛ فالقول بتغريم المخالفين لقرارهم بمنع الأعراس والاحتفالات لا يصدر إلا من طرف من يعتبر نفسه دولة وحاكما”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة