جامعة السلطان مولاي اسليمان ببني ملال تهتزٌّ هي الأخرى على وقع فضيحة “الجنس مقابل النقط”

حرر بتاريخ من طرف

بعد فضيحة الجنس مقابل النقط بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، تفجرت بحر الأسبوع الماضي، فضيحة جديدة بكلية متعددة التخصصات تابعة لجامعة السلطان مولاي اسليمان. 

وكتبت يومية “الأخبار” في عددها ليومه الإثنين،أن طالبة بكلية متعددة التخصصات التابعة لجامعة السلطان مولاي اسليمان ببني ملال، أقدمت على وضع شكاية لدى وكيل الملك تتهم من  خلالها أحد الأساتذة بابتزازها جنسيا مقابل تحصيل نقط جيدة.

وتضيف اليومية، أن تفجير هذا الملف جعل ممثل النيابة العامة يحيل الشكاية على المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن بني ملال، من أجل التحقيق في مضمون الاتهامات الموجهة إلى الأستاذ.

 تحقيقات الشرطة القضائية استهلتها في البداية بالاستماع إلى الطالبة المشتكية، والتي أكدت الاتهامات نفسها التي تضمنتها شكايتها ضد الأستاذ الجامعي، واتهمته بالتحرش بها جنسيا مقابل منحها نقطة جيدة في إحدى الشعب، كما تضمنت تصريحاتها مجموعة من الأدلة التي تدعي بأنها تزكي صحة تصريحاتها.

واستطردت الجريدة، أن التحقيق في هذا الملف شمل عددا من الطلبة بالكلية ذاتها، الذين تم الاستماع إليهم كشهود بناء على طلب من المشتكية.

وتورد اليومية، أن عناصر الفرقة الولائية للشرطة القضائية المكلفة بالتحقيق المذكور، كانت قد اسمتعت يومي الخميس والجمعة الماضيين إلى الأستاذ الذي ما زال في حالة سراح بناء على تعليمات النيابة العامة، حيث نفى في تصريحاته أمام الضابطة القضائية كل تلك الاتهامات الموجهة إليه من طرف الطالبة،  واعتبرها باطلة وتستهدف سمعته.

وكان الرأي العام قد شهد فضيحة مماثلة، عندما تم تداول صور محادثات سرية بين أستاذ بجامعة عبد المالك السعدي بمدينة تطوان وبعض طالباته، على مواقع التواصل الاجتماعي يتحدث فيها الأستاذ عن استعداده لمنح نقط مرتفعة للطالبات المعنيات شرط ممارسة الجنس معه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة