جائحة جديدة شبيهة بكوفيد-19.. دراسة تدق ناقوس الخطر

حرر بتاريخ من طرف

حذرت دراسة أميركية حديثة، من احتمال ظهور جائحة جديدة على غرار كوفيد-19، في غضون السنوات الستين القادمة.

ووفق الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة “ديوك” الأميركية، فقد حذر العلماء من أن جائحة كورونا قد لا تكون الأخيرة التي يتوجب على العالم الاستعداد لمواجهتها.

ونقلت صحيفة “ذا صن” البريطانية عن مؤلف الدراسة الدكتور ويليام بان، قوله: “الأوبئة الخطيرة مثل كوفيد-19 والإنفلونزا الإسبانية مرجحة للظهور في المستقبل”، مضيفا “يجب تكاتف الجهود دوليا لفهم الأوبئة، وبذل المزيد من الجهود تحسبا لها، وللسيطرة عليها في المستقبل”.

واعتمد العلماء في دراستهم “التنبؤية” على تقييم حجم وتواتر تفشي الأمراض الخطيرة على مدى القرون الأربعة الماضية، كما تم تضمين مجموعة من مسببات الأمراض المميتة في الدراسة، بما في ذلك الطاعون والجدري والكوليرا والتيفوس وفيروسات الإنفلونزا الجديدة.

كذلك حسب الباحثون مدى احتمالية حدوث وباء من نفس حجم الأوبئة الخطيرة مرة أخرى.

وحسب النتائج، حذر الباحثون من أن احتمال تفشي الأمراض الجديدة، من المرجح أن يتضاعف ثلاثة أضعاف في العقود القليلة المقبلة.

وقال الباحثون إن احتمال حدوث جائحة مشابهة لكوفيد-19 من حيث الانتشار والأضرار، وارد جدا خلال 59 إلى 60 عاما القادمة.

وأشار المؤلف المشارك في الدراسة، البروفيسور غابرييل كاتول، إلى أن النتائج تؤكد “وجود حاجة لاستكشاف أعمق لسبب زيادة احتمالية انتشار الأوبئة المدمرة وكيفية مكافحتها”.

وأضاف: “أهمية الاستجابة المبكرة لتفشي الأمراض، وبناء القدرة على مراقبة الأوبئة على المستويين المحلي والعالمي، وكذلك وضع جدول أعمال بحثي لفهم سبب انتشار الفاشيات الكبيرة، بات ضروريا بشكل أكبر أكثر من أي وقت مضى”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة