تويتر يعلِّق حسابات عدد من أشهر مستخدميه ويتوعد بالمزيد

حرر بتاريخ من طرف

بدأ موقع تويتر إغلاق حسابات عدد من مستخدميه الأكثر شهرةً، والذين يعتمدون النشر بشكل تلقائي عبر تطبيق “TweetDeck”، أي نشر التغريدات المتشابهة من حسابات متعددة.

ونشر عدة ناشطون على الموقع، السبت 10 مارس/آذار 2018، صوراً لحسابات اعتادت النسخ من حسابات أخرى وإعادة نشر الموضوع نفسه، بعد أن قام “تويتر” بحظرها.

والعملية التي تُعرف بـTweetdecking، هي عملية سرقة التغريدات مقابل المال لنشر التغريدات على نطاق واسع، كما تُعتبر عملية سرقة لتغريدات الآخرين دون إذن، من أجل زيادة عدد المتابعين، وفق ما ذكرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وتُعد هذه الممارسة هي الأكثر انتشاراً بين صغار المستخدمين، فبالنسبة للبعض، أثبتت أنها مربحة بشكل لا يُصدَّق، بتحقيق دخل يصل إلى آلاف الدولارات كل شهر.

علامة فارقة

وعمد “تويتر” إلى تعطيل عمل عدد من تلك الحسابات التي بها عدد هائل من المتابعين -إذ لدى بعضها ملايين المتابعين- الجمعة 9 مارس/آذار 2018، على المنصة؛ لتبنّيها هذه الممارسة.

ومن بين هذه الحسابات @dory، و@girlposts، و@ginah.

ووفقاً لموقع BuzzFeed News، حُظرت هذه الحسابات رسمياً؛ لانتهاكها سياسة “تويتر” للممارسات المزعجة.

وتنص السياسة على “عدم جواز استخدام خدمات تويتر بهدف إرسال رسائل مزعجة لأي شخص”، وعدم السماح “ببيع، أو شراء، أو محاولة تضخيم التفاعلات على الحساب بطريقة مصطنعة”.

وعاد كثير من المستخدمين إلى الموقع عبر حسابات جديدة، في حالة من الفزع، معبرين عن حزنهم، ومتوسِّلين إلى المتابعين بالعودة.

وفي الوقت الذي تعرضت فيه حساباتُ كثير من القائمين بهذه الممارسات، للتعليق في وقت سابق، وأُعيد عمل حساباتهم من جديد لاحقاً- يشير كثيرون إلى أن هذا التعليق الجماعي للحسابات يُعد علامة فارقة في الموقع.

تأتي هذه الأخبار بعد فترة وجيزة من إعلان “تويتر” تطبيع قواعد جديدة لمحاربة المنشورات المزعجة، والتي دخلت حيز التنفيذ الشهر الماضي (فبراير 2018).

إطار غير سياسي

في إطار هذه القواعد، قام موقع تويتر بالتخلص من آلاف الحسابات الروبوتية؛ في محاولة للقضاء على الدعاية والمضايقات. وقد أدت هذه الخطوة إلى مطالبة عدد من مستخدمي “تويتر” الملتزمين بالخضوع للتدقيق، بعد خسارتهم آلاف المتابعين فجأة.

وكان حساب #TwitterLockOut يحظى بشعبية كبيرة على موقع تويتر، شأن العديد من النقاد اليمينيين، والداعمين للرئيس دونالد ترامب، وأصحاب الآراء المحافظة؛ إذ قالوا إنه تم استهدافهم من قِبل الموقع.

وفي غضون ذلك، أكد موقع تويتر أن هذه الإجراءات تأتي نتيجة لحملة موسعة على الحسابات الروبوتية، وأن هذه الجهود تأتي في إطار “غير سياسي”.

وقد صرح المتحدث باسم “تويتر”، لموقع CNET، قائلاً: “نحن نطبق قواعدنا دون تحيز سياسي”.

وأضاف: “أحد أجزاء عملنا المستمر لتحقيق الأمان، التعرف على الحسابات ذات السلوكيات المشبوهة التي تشير إلى نشاط تلقائي، أو انتهاكات لسياستنا فيما يتعلق بتعدد الحسابات أو إساءة الاستخدام”.

أشار موقع تويتر أيضاً إلى أنه يضع تحت المراقبة أي حساب يبدو أنه ينتهك شروط استخدام خدمات الموقع.

 

هاف بوست

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة

المقالات الأكثر قراءة