“تويتر” توضح بخصوص الحسابات التي ستقفلها عبر العالم

حرر بتاريخ من طرف

قررت شبكة “تويتر” الخفض من أعداد المتابعين لكل حساب، وذلك من أجل أن يصبح لكل حساب دقة ومصداقية تجعل خدمة “تويتر” أكثر موثوقية للمحادثة العامة.

وأعلنت شبكة “تويتر” عن هذا القرار مساء أمس الأربعاء 11 يوليوز، من خلال بيانها الذي أكدت فيه أن ” الشركة قامت على مدى سنوات بإقفال مجموعة من الحسابات نتيجة تغير سلوك مالكي الحسابات، وخلال بحر الأسبوع الجاري سنزيل هذه الحسابات المقفلة من أعداد المتابعين للحسابات حول العالم وكنتيجة لذلك، قد ينخفض عدد المتابعين المعروض في العديد من الملفات الشخصية”

كما أكدت شبكة “تويتر” عبر بيانها أن هذا التغير قد يجلب معه العديد من التغيرات الأخرى خاصة في أعداد المتابعين بشكل أكثر انتظاما كجزء من عملها المتواصل لتحديد وتحدي الحسابات المسببة للمشكلات بشكل استباقي.

وعن سبب إقفالها لبعض الحسابات أكدت شركة “تويتر” “إذا اكتشفنا تغييرات مفاجئة في سلوك الحساب، فقد يتم قفل الحساب والاتصال بمالكه للتأكد من أنه لا يزال يتحكم فيه. قد تتضمن هذه التغييرات المفاجئة في سلوك الحساب التغريد بأعداد كبيرة من الردود أو الإشارات غير المرغوب فيها أو التغريد بروابط مضللة أو إذا قام عدد كبير من الحسابات بحظر الحساب بعد الإشارة إليهم. أحيانًا نقفل حساباً إذا لاحظنا نشر مجموعات من عناوين البريد الإلكتروني وكلمات المرور من الخدمات الأخرى ونعتقد أن المعلومات يمكن أن تعرض أمان الحساب للخطر- لذلك نطلب من الحسابات تغيير كلمات المرور الخاصة بهم بغرض الحماية. وحتى يتسنى لنا التأكد من أن كل شيء على ما يرام مع الحساب، يتم قفله مما يجعله غير قادر على التغريد أو رؤية الإعلانات”

كما لفتت “تويتر” إلى أنه في معظم الحالات، يتم إنشاء هذه الحسابات من قبل أشخاص فعليين ولكننا لا نستطيع أن نؤكد أن الشخص الأصلي الذي أنشأ الحساب لا يزال يتحكم فيه وقادر على الوصول إليه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة