تونس تحمل الأمل العربي الأخير في المونديال أمام بلجيكا

حرر بتاريخ من طرف

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة وخاصة العرب، غدًا السبت، صوب ملعب “أتكريت أرينا” بالعاصمة الروسية موسكو، لمتابعة المنتخب التونسي في صدامه الهام أمام نظيره البلجيكي ضمن الجولة الثانية للمجموعة السابعة لكأس العالم لكرة القدم.

ويحمل “نسور قرطاج” آمال العرب الأخيرة في فرصة اقتناص بطاقة للتأهل للدور الثاني للمونديال (ثمن النهائي)، بعد توديع الثلاثي العربي المغرب ومصر والسعودية للمونديال رسميًا بعد مبارياتهم في أول جولتين.

وقدم المنتخب التونسي أداءً قويًا أمام إنجلترا في الجولة الأولى للمجموعة رغم تعرضه لخسارة في وقت قاتل بهدف لهدفين، وكان قاب قوسين أو أدنى من اقتناص تعادل هام في افتتاح مشواره في المونديال.

ويمتلك نبيل معلول المدير الفني لنسور قرطاج مجموعة من اللاعبين المميزين، أبرزهم معز حسن ويوهان بن علوان ورامي بيدوي وعلي معلول وياسين مرياح وأنيسك بدري وفرجاني ساسي وأحمد خليل وباسم الصرارافي وفخر الدين بن يوسف ونعيم السليتي.

على الجانب الأخر، يدخل المنتخب البلجيكي المباراة وهو يعلم أنه اختبار حقيقي لنجومه أمام فريق أقوى من بنما التي تغلب عليها في الجولة الأولى بثلاثية نظيفة، في اختبار كان أسهل للغاية من صدام النسور.

ويعد منتخب بلجيكا أحد المرشحين للقب المونديالي لما يملكه من لاعبين كبار وأسماء مرموقة في الدوريات الأوروبية الكبرى، وهم من أفضل اللاعبين في هذه الدوريا وأصحاب بصمة واضحة من حراسة المرمى حتى مركز المهاجم.

ويمتلك الإسباني روبيرتو مارتينيز وفرة من اللاعبين التي يحسد عليها، أبرزهم تيبو كورتوا وتوبي ألدرفايريلد وفينسينت كومباني وتوماس مونييه وأكسيل فيتسل وكيفين دي بروين ومروان فلايني وإدين هازارد وثورغان هازارد وعدنان يانوزاي وموسى ديمبلي ولياندير ديندونكير وروميلو لوكاكو وميتشي باتشوايي.

وسبق للمنتخب التونسي أن لعب مع نظيره البلجيكي في مرحلة المجموعات لمونديال 2002، وانتهت المواجهة وقتها بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة