توقعات بضغط كبير على مراكش بعد توقف خدمات المركز الجهوي للأنكولوجيا بأكادير

حرر بتاريخ من طرف

توقع مهنيون في القطاع الصحي بمراكش ان يشهد مركز الانكولوجيا التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، ضغطا كبيرا في الايام القليلة المقبلة، وذلك بعد توقف خدمات المركز الجهوي للأنكولوجيا بأكادير.

وجاء توقف المركز الجهوي للأنكولوجيا بأكادير عن تقديم خدماته العلاجية والاستشفائية، لفائدة المرضى بالجهات الجنوبية الأربع وفق مهتمين بالشأن الصحي، على خلفية عدم توفر المركز الاستشفائي على ممرضين، حسب ما أعلن عنه المركز رسميا في مذكرة داخلية، فيما اعتبر المهتمون ان الامر نتيجة سوء تدبير الموارد البشرية وفضيحة حقيقية بقطاع الصحة بجهة سوس ماسة.

وكان المركز المذكور قد عزز خدماته منذ مارس الماضي بأجهزة طبية جديدة من أجل تحسين وتجويد الخدمات الصحية، وتعزيز العرض الصحي بالجهة وتقريب الخدمات الصحية من الساكنة، من خلال اقتناء جهاز جديد من نوع “سكانير” ومقارب “Scanner-Simulateur” وتثبيته بمصلحة العلاج بالأشعة المتواجدة بالمركز الجهوي للأنكولوجيا، الا أن الامر لم يوازيه تدبير جيد للمواد البشرية.

ومعلوم ان مركز الانكولوجيا بمراكش يعاني بدوره من اختلالات خطيرة، نتيجة لما وصفته مصادر نقابية لـ “كشـ24″، بسوء التسيير وعشوائية التدبير أمام الصمت المريب للإدارة العامة، وهو ما انعكس سلبا على العرض الصحي بالمركز والأطر الصحية العاملة به، وبالتالي على مرضى السرطان فيما يرتقب ان يساهم توقف مركز اكادير عن تقديم خدماته ضغطا اضافيا ينذر بالاسوء في مركز مراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة