توضيح بخصوص اتهام عون سلطة بمراكمة الثروة

حرر بتاريخ من طرف

نفى مصدر مقرب من عون سلطة بالملحقة الإدارية الداوديات بالحي المحمدي بمراكش، صحة الإتهامات الموجهة إلى الأخير بشأن مراكمته للثروة في زمن قياسي.

وأكد المصدر ذاته، في توضيح بخصوص المقال المنشور بالجريدة تحت عنوان “التحقيق مع عون سلطة راكم ثروة كبيرة في ظرف وجيز”، أنه بناء على شكاية كيدية مجهولة الإسم والمصدر موجهة إلى مصالح الداخلية، تحركت لجنة ولائية بحر هذا الاسبوع لاستجلاء ما حملته الشكاية المجهولة من مخالفات حول تشييد منازل وفتح دكاكين حيث وقفت اللجنة على حالات مرخصة وحالات تم تطبيق المسطرة القانونية فيها.

وأشار المصدر نفسه، إلى أن عون السلطة المستهدف ليس من الشكاية المجهولة، ليس سوى مقدم حضري يتقاضى تعويضا شهريا إسوة بباقي أقرانه الذين يؤدون واجبهم باقتدار و فعالية في خدمة النظام العام، كما أنه معروف بتواصله الإيحابي مع الساكنة وعموم المواطنين ويمتلك دراجة مسلمة له في إطار الخدمة و شقة يسدد أقساطها الشهرية بالوحدة الثالثة “ديور المساكين”.

وأبرز أن مانسب إلى عون السلطة المذكور يفتقر إلى السند والدليل والغرض منه المساس بحياة الأفراد و التشهير بهم، حيث أن الملحقة التي يعمل بها لم يسبق لها أن توصلت بأية شكاية ضده من طرف مواطنين يشتكون من مراكمته للثروة أو تشجيعه للبناء العشوائي كما جاء في الشكاية المجهولة التي يفتقر من يقف وراءها الى الشجاعة لتوقيعها وذلك لافتقاره إلى ما يثبت به مزاعمه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة