توزيع محركات لفائدة الصيادين التقليديين بطانطان

حرر بتاريخ من طرف

تم أمس بطانطان توزيع محركات لفائدة الصيادين التقليديين وكذا تتبع تقدم أشغال بناء مخازن لفائدة الصيادين بميناء الصيد بطانطان.

واستفاد من عملية توزيع المحركات، وفق بلاغ لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات – قطاع الصيد البحري- والتي أشرفت عليها الكاتبة العامة لقطاع الصيد البحري، زكية دريوش، أزيد من 200 صيادا تقليديا بالنسبة ل 70 قاربا تقليديا.

وشملت عملية توزيع المحركات، يضيف المصدر، القوارب النشطة بميناء طانطان غير المزودة بمحركات، وكذلك استبدال المحركات الغير صالحة للاستعمال.

وستمكن هذه المحركات الجديدة، القوارب التقليدية من الإبحار على مدى أبعد، وبالتالي زيادة مصطاداتها وتحسين مردوديتها.

ويندرج هذا المشروع الطموح، الذي يشمل تحديث معدات الصيد وتحسين ظروف عمل الصيادين التقليديين بمدينة طانطان، في إطار تطوير قطاع الصيد التقليدي مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف السوسيو – اقتصادية للصيادين.

كما يهدف المشروع إلى الرفع من مجهود صيد القوارب ومردوديتها، وكدا تحسين تنافسية الصيادين التقليديين وظروف عملهم، فضلا عن سلامة القوارب والأرواح البشرية.

ويقدر الاستثمار الإجمالي للمشروع بقيمة 1.4 مليون درهم ممولة من خلال دعم القطاع بموجب اتفاقية شراكة الصيد المستدام بين المغرب والاتحاد الأوروبي 2019-2023.

وفي ذات الإطار قامت دريوش ووفد يتكون ، بالخصوص ، من عامل إقليم طانطان، عبد اللطيف الشاذلي ، ورئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى، جواد الهلالي، والمديرة العامة للمكتب الوطني للصيد، أمينة فيكيكي وممثلو الصيد التقليدي بمدينة طانطان، بالاطلاع على مستوى تقدم أشغال ورش بناء المخازن لفائدة الصيادين.

ويشمل هذا المشروع الممتد على مساحة إجمالية تبلغ 800 متر مربع، إنشاء، بالإضافة ل 365 مخزنا المتواجدة على مستوى ميناء الصيد بمدينة طانطان، 60 مخزنا للصيادين و60 قارورة لتخزين الوقود (boxs jerricans)، فضلا عن مكتب مخصص للتعاونية وغرفة تبريد موجبة.

ويهدف قطاع الصيد البحري من خلال إنشاء البنية التحتية المخصصة للصيد التقليدي على مستوى ميناء الصيد بطانطان، إلى تكميل البنية التحتية المتوفرة (سوق بيع السمك بالجملة – البيع الأولي-، ورشات الإصلاح، مصانع الثلج، ومستودعات الوقود، …) بمعدات تسهل عمل الصيادين التقليديين.

كما يروم مشروع بناء مخازن الصيادين تحسين ظروف عيش وعمل الصيادين التقليديين، والرفع من النجاعة الاقتصادية لقطاع الصيد التقليدي بالمنطقة، وتثمين المصطادات والمحافظة على جودتها، بالإضافة إلى تنظيم وتأطير الأنشطة ومراقبة النظافة والسلامة.

ويخص هذا المشروع 60 صيادا ومجهزا، بغلاف إجمالي قدره 3.55 مليون درهم ممول بموجب اتفاقية شراكة الصيد المستدام بين المغرب والاتحاد الأوروبي 2019-2023.

وذكر المصدر بأنه تم إتمام الدراسات التقنية والمعمارية لمشروع بناء مخازن الصيادين على مستوى ميناء الصيد بطانطان، كما بلغ التقدم الإجمالي للأشغال نسبة 45 في المائة، ويتوقع أن تتم الأشغال بها خلال شهر أكتوبر المقبل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة