توافد الجالية والسياح على مراكش ينعش آمال مهنيي القطاع السياحي

حرر بتاريخ من طرف

شهد مطار مراكش المنارة الدولي أمس الثلاثاء توافد أولى أفواج الجالية المغربية والسياح، وذلك بعد استئناف الرحلات الجوية من بلدان المهجر إلى المملكة، وهو ما أنعش آمال مهنيي القطاع السياحي بعودة الحركة السياحية وتجاوز تداعيات أزمة جائحة كورونا.

وسجل مهنيون في القطاع السياحي، منذ الساعات التي تلت وصول أولى الرحلات الجوية إلى مراكش، حركة سياحية ملحوظة ورواجا خصوصا بساحة جامع الفنا التي شهدت توافد أعداد لا بأس بها من أفراد الجالية المغربية والسياح الأجانب الأمر الذي خلف ارتياحا كبيرا في نفوس مهنيي القطاع.

وتعول الشغيلة السياحية في مراكش ونواحيها التي تضررت بشدة من تداعيات أزمة كورونا وتشديد إجراءات التنقل وقرارات الإغلاق على دخول مغاربة العالم، لإنعاش الوضعية السياحية الراكدة طيلة الموسم المنصرم، لا سيما أن المدينة الحمراء تعرف تحويلات مهمة للجالية المغربية في هذه الفترة.

وستساهم “عملية مرحبا” لسنة 2021 في إنماء النشاط السياحي بالمملكة المغربية، بعدما قررت الحكومة المضي قدما في تنظيم هذه العملية المخصصة لمواكبة التدفق المتزايد للمواطنين المقيمين بالخارج عند عودتهم إلى البلاد في الفترة الصيفية.

وعبرت مصادر مهنية عن سعادتها من التعليمات الملكية لتسهيل عودة أبناء الجالية المقيمة بالخارج إلى البلاد بأثمنة مناسبة، وهو ما سيحفز أفراد الجالية المغربية على إنعاش القطاع السياحي والإقبال على الخدمات السياحية.

جدير بالذكر أنه سيتم استئناف الرحلات الجوية من وإلى المملكة المغربية ابتداء من أمس الثلاثاء 15 يونيو الجاري، تبعا لبلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بناء على المؤشرات الإيجابية للحالة الوبائية بالمملكة المغربية وانخفاض عدد الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد، خصوصا عقب توسيع حملات التلقيح ببلادنا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة