تواصل عرقلة مشروع مقصف موظفي المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

وجهت جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، شكاية الى رئيس المجلس الجماعي للمدينة، في شأن عدم الرد على طلب تسويه ملف، يخص مشروعا لفائدة الاطري الصحية.

وجاء في المراسلة التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها ، أن الشكاية جاءت بعد انقضاء الاجال القانونية للرد على الملف 224/2020 الخاص بتسوية بناية قائمة، الموضوع بالمنصة الرقمية للمجلس، وبعد انقضاء الاجال المحددة في المرسوم الخاص باجراءات وكيفيات منح رخص الاصلاح والتسوية والهدم، وبعد عدم تلقي اي جواب يذكر من طرف المصالح الجماعية.

وطالبت الجمعية من رئيس المجلس الجماعي، بتقديم توضيحات بشأن من يعمل على عرقلة تهيئة مرفق اجتماعي خاص بموظفي المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، خصوصا في هذه الظروف الصعبة التي تمر منها البلاد.

وافادت مصادر من الجمعية لـ “كشـ24″، أن بسبب عدم إجابة العمدة، اضطرت الجمعية لتوقيف الأشغال، ودخلت السلطة إلى داخل أسوار المستشفى في غياب تام لادارته، وتحت تهديد أطراف خفية، تسعى دائما و أبدا لعرقلة أنشطة الجمعية.

وتساءلت المتضررون من هذا الوضع، من له المصلحة في عرقلة أنشطة الجمعية؟ وسط حديث عن وجود صراعات نقابية، في حين أن الجمعية من المفترض انها لجميع الموظفين بدون تمييز، ما يستوجب تصفية الحسابات بعيدا عنها، وعن مشاريعها المبرمجة والمستهدفة لجميع الاطر الصحية.

وتتساءل ذات المصادر، عن سبب وقوف إدارة المركز عاجزة عن التدخل، خاصة وأن الأمر فيه مسألة صالح عام، ورغم الغياب الشبه تام للمرافق الإجتماعية لموظفي المركز الاستشفائي الجامعي محمد محمد السادس بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة