تواصل سقوط المتورطين في التحريض على المشاركة في مسيرة التكبير

حرر بتاريخ من طرف

المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة تطوان، مساء يومه الأحد 22 مارش من من اعتقال شخصين متورطين في التحريض على التجمهر والعصيان وتعريض حياة الأشخاص للخطر،

وجاء اعتقال المعنيين بالامر بعد مسيرات التكبير التي لاقت استهجانا كبيرا في المغرب لخرقها اجراءات حالة الطوارئ ليلة امس السبت بشكل غير مسؤول، في الوقت الذي تواصل فيه السلطات المختصة بكل من مدن طنجة وفاس وسلا وتطوان أبحاثها لتوقيف كل من له علاقة في تحريض الناس على عدم الامتثال لأوامر الدولة.

وكانت مصالح الامن بطنجة قد اوقفت بدورها شخصين يبلغان من العمر 24 و42 سنة، أحدهما من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطهما في التحريض على التجمهر والعصيان وتعريض حياة الأشخاص للخطر، وخرق إجراءات الطوارئ الصحية المعتمدة للوقاية من مخاطر تفشي وباء كورونا المستجد.

وكانت مصالح الأمن الوطني كانت قد باشرت إجراءات تشخيص هويات جميع الأشخاص الذين قاموا بالتحريض على التجمهر مساء أمس السبت، وتعمدوا العصيان وعدم الامتثال للتدابير الاحترازية للوقاية من وباء كورونا المستجد، حيث تم توقيف المتورط الرئيسي الذي خرج أولا للشارع العام بمنطقة “السواني” وشرع في تحريض الناس على التجمهر، كما تم توقيف الشخص الثاني الذي حرض الناس على العصيان والتجمهر بحي مسنانة بمدينة طنجة في ظروف من شأنها تهديد أمن وسلامة الأشخاص للخطر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة