“تهديد جدي للصحة العامة”.. ملف “الكلاب الضالة” يصل إلى البرلمان

حرر بتاريخ من طرف

لم تسلم الكثير من المدن الكبرى، في الآونة الأخيرة، من انتشار الكلاب الضالة، في ظل تنامي الانتقادات بخصوص غياب إجراءات لمواجهة الظاهرة من قبل الجماعات المحلية، ونقص الأمصال في المستشفيات، خاصة في المراكز الصحية بالمناطق القروية.

الملف وصل إلى البرلمان، حيث وجه النائب البرلماني، حسن أومريبط عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، بسؤال كتابي إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، حول مقومات التحسيس والوقاية والعلاج للحد من مخاطر الكلاب الضالة.

وتحدث البرلماني أومريبط عن تفشي الظاهرة. وقال إنها باتت تؤرق المواطنات والمواطنين في الآونة الأخيرة، بعدد من المناطق، بالنظر إلى ما تشكله من تهديد جدي للصحة العامة، لا سيما بالنظر إلى أنَّ بعض الكلاب تحمل أمراضا خطيرة، وبعضها يؤدى إلى الوفاة.

وفي مقابل هذا التفشي الذي يقض مضجع المواطنات والمواطنين، ويعطي صورة سلبية عن الفضاء العام، خاصة في المناطق ذات الجذب السياحي، فإنه يُسجَّلُ في أحيان كثيرة ضُعفٌ للحماية المطلوب توفيرها من طرف الهيئات العمومية المعنية، مركزيا وترابيا.

وذهب البرلماني أومريبط إلى أن هذا الوضع يؤدي، إلى حوادث مؤسفة تعرض خلالها مواطنون، ومنهم أطفال ونساء وشيوخ، إلى أضرار جسيمة مست صحتهم، بشكلٍ خطير أحياناً، خاصة بالنظر إلى ضعف أو انعدام مقومات الوقاية والعلاج الاستعجالي لهذه الحالات في المراكز الصحية.

وتساءل برلماني حزب “الكتاب” حول التدابير المتخذة من طرف وزارة الصحة، بمعية السلطات العمومية الأخرى المختصة، من أجل تعزيز المراقبة الوبائية ذات الصلة، بالنسبة للحيوان والإنسان، وتزويد المؤسسات الصحية باللقاحات والأمصال الضروري، وتقوية وسائل الوقاية، وتوفير وسائل وموارد التكفل بحالات داء السعار والأمراض المشابهة، ومعالجتها. كما تساءل حول تدابير التوعية والتحسيس وحول مدى تعزيز مهارات العاملين في مجال الصحة بهذا الشأن.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة