مدارس مغلقة وأخرى مكتظة.. حقوقيون يفضحون واقع التعليم بحربيل وتامنصورت

حرر بتاريخ من طرف

أدان فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وبشدة ما سماه “اساليب الاخلال بالمسؤولية وغياب اية مقاربة لانجاح الدخول المدرسي بمجموعة من المؤسسات التعليمية بجماعة حربيل ومدينة تامنصورت، وهدر الزمن المدرسي”.

كما استنكرت وبشدة الفرع الحقوقي في بيان توصلت به “كشـ24” السياسات العمومية الهادفة إلى خلق فقدان الثقة في المدرسة العمومية، وغياب المساواة المجالية بتعميق التهميش والاقصاء التي يعانيه اصلا المجال القروي والشبه قروي، مؤكدة أن المدرسة هي الرافعة الأساسية لاعمال الحق في التعليم ، وان اهمالها ومحاولة تبخيس ادوارها ، هي سياسة معتمدة ضدا على رغبة المجتمع في ضمان الحد الادنى من تعليم عمومي معمم و لائق وذو جودة .

وكشف البيان أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش عاينت استمرار اغلاق المدرسة الابتدائية الجديدة الكائنة بالشطر السادس، و الثانوية الاعدادية المحدثة قرب الشطر الثالث بملحقة الاطلس المنجزة في إطار التحملات الاجتماعية لمقاولة للبناء، حيث لاحظت الجمعية أن الابتدائية والاعدادية لازالتا موصدتي الأبواب في وجه التلميذات والتلاميذ رغم احتجاجات الآباء وامهات التلاميذ والتأكيد بعد الاجتماع الذي ضم مجموعة من القطاعات والمتدخلين على أن المؤسسات الجديدة ستشرع في استقبال التلاميذ والتلميذات خلال الموسم الحالي دون ان يتم تفعيل الأمر على أرض الواقع وبالتالي استمرار نفس الوضع بكل من مدرسة رياض الحمامة ومدرسة رياض التقدم الكارثي وعدم تمكنهما من استقبال المزيد من التلميذات والتلاميذ بالإضافة لبعدهما عن الاشطر الاخرى.

نفس الوضع يضيف التنظيم الحقوقي “تعيشه كل من مؤسسة رياض المرجان بالشطر الخامس التي تستقبل قسم كبير من تلاميذ الشطر الثاني فيما يتم توزيع جزء منهم على مؤسسة العباسية بالشطر الاول، فيما تعاني مؤسسة السلطان مولاي اسماعيل بحدائق الياسمين الجوامعية من نفس الوضع نتيجة الاكتظاظ بينما تستقبل مدرسة رياض منزه التي لازالت تعتمد التوقيت الثلاثي مجموع تلاميد الشطر الثالث والثامن واقامات منزه اطلس نفس الوضع تعيشه مدارس جماعة حربيل خصوصا فرعية لعشاش التابعة ل م. م. السيفر، لا تختلف عن باقي وضعيات مدارس الجماعة من حيث الاكتظاظ، فرغم بناء قاعتين ستدخلان الخدمة هذه السنة الا ان ذلك غير كاف لفرعية تضم أكثر من 800 تلميذ(بالإضافة الى 200 تلميذ تستقبلها مدارس تامنصورت مما يضيف عبء النقل) ،و عمالة كبيرة وافدة اختارت هذا الدوار كمستقر لانخفاض ثمن العقار به، حيث مازال يُعتمد التوقيت الثلاثي ل 12 مستوى من أصل 22، مما يساهم في هدر كبير للزمن المدرسي، و مطالب بتحويل هذه الفرعية إلى مدرسة مستقلة وتأهيلها لتكون مناسبة لاستقبال العدد الكبير من الوافدين سنويا”.

واسترسلت الجمعية الحقوقية “أنه غير بعيد تعيش كذلك مركزية دوار أيت واعزو التي يفوق عددها 300 تلميذ وتلميذة تعاني من نقص القاعات التي لايتجاوز عددها 4 اقسام منها اقسام اصبحت غير صالحة للاستعمال تعود فترة الثمانينات خصوصا في فترة الشتاء ولم تعد قادرة على استقبال التلاميذ من دوار لغشيوة القريب مما يجعل توجيهم صوب المؤسسات التعليمية بتامنصورت وعدم استفادة جزء كبير منهم من خدمة النقل المدرسي بلغ هاته السنة 60 تلميذ وتلميذة بلائحة الانتظار، فيما لازال غياب اعدادية بدوار القايد ووجود اعدادية التشارك بمنطقة بعيدة عن التجمعات السكانية مما يتطلب بناء ثانوية اعدادية بدوار المدكور وتعزيز خدمة النقل المدرسي واحداث ثانوية تأهيلية لاستيعاب تلاميذ وتلميذات دواوير القايد وايت مسعود”. يورد بيان الجمعية.

واعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، أن واقع هذه المؤسسات الجديدة المغلقة من مسؤولية وزارة التربية الوطنية وممثليها بالمدينة والجهة، وان عدم فتحها في وجه التلاميذ والتلميذات يعد اخلالا واضحا بمهام المسؤولين وتقصيرا بينا يبن الارتجالية وسوء التسيير والتدبير العشوائي للمرفق العمومي، والفشل في توفير حق تعليم بشكل متساو للجميع .

وطالب حقوقيو فرع المنارة مراكش المسؤولين بتقديم كل أشكال الدعم الاجتماعي للأسرة المهمشة والفقيرة والمحرومة اصلا من الحماية الاجتماعية و باتخاذ إجراءات استباقية تروم توفير النقل في اتجاه المؤسسة التعليمية (بدوار القايد وايت مسعود ودوار العشاش ولغشيوة بما مجموعه 18 دوار تعاني من قلة الحافلات المخصصة لهذا الغرض وداخل اشطر مدينة تامنصورت مع استمرار غياب النقل العمومي والمدرسي وبعد المدارس عن التجمعات السكانية) والعمل من الان على ضمان شروط السلامة والحماية من كل أشكال العنف للتلميذات والتلاميذ خاصة وأن المؤسسات تقع في مناطق قد تشكل تهديدا حقيقيا لسلامة وأمن التلاميذ.

كما طالب فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان الإسراع بإنهاء الاشغال بكل من المؤسسة الابتدائية و الثانوية الاعدادية وتجهيزهما سواء التجهيزات الخاصة بالإدارة التربوية أو تلك الخاصة بالتلاميذ في أقرب وقت لضمان السير العادي للدراسة وربطها بالتيار الكهربائي والماء الصالح للشرب.

حقوقيو مراكش طالبو أيضا بتقديم التوضيحات اللازمة للاباء وامهات و أولياء التلاميذ حول أسباب الاغلاق وتعثر الدخول المدرسي ووضع أجندة محددة زمانيا لحل هذا المشكل.

كما طالب التنظيم الحقوقي بالاسراع ببناء المؤسسات التعليمية المبرمجة حسب تصاميم التهيئة قبل 17 سنة بكل من ملحقة الفتح وملحقة الاطلس وتقديم عرض مدرسي عمومي ينسجم والنمو الديمغرافي للمنطقة ويستجيب لتطلعات المجتمع وفئاته الاجتماعية الفقيرة والكادحة والتي تشكل القاعدة الواسعة للأسر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة