تلاميذ يقطعون الكيلومترات والسبب إهمال مدرستهم التي تتداعي حجراتها أمام تجاهل الجهات المسؤولة بالحوز + صور

حرر بتاريخ من طرف

في الوقت الذي يعاني فيه قطاع التعليم من خصاص في البنيات التحتية تتعرض مؤسسة تعليمية منذ نحو ثلاثة سنوات بدوار أيت الراضي بجماعة أوريكا للإهمال وسط صمت غير مفهوم للجهات المسؤولة.

وقال مواطنون في اتصال بـ”كشـ24″، إن المؤسسة التعليمية المذكورة التي انتزعت نوافذها وأسفها وأبواب حجراتها تحولت إلى وكر مهجور وتم إغلاقها في وجه التلاميذ الذين بات من المفروض عليهم التنقل يوميا لمسافات طويلة لغاية مدرسة المعتمد ابن عباد بجماعة أغمات.

ودق ساكنة الدوار الذي تناهز عدد دوره الخمسمائة ناقوس الخطر تجاه الوضع الكارثي للمؤسسة التعليمية المهددة بالزوال في حال عدم تدخل الجهات المعنية بشكل فوري لإنقاذ ما يمكن انقاذه، سيما وأن تلاميذ الدوار الذين يفوقون المائة يجدون صعوبة في التنقل يوميا لغاية مركز أغمات وخصوص أطفال المستويات الأولى.

وطالب المواطنون الجهات المسؤولة من أجل التدخل لإصلاح المدرسة وتجهيزها وتزويدها بالأطر حتى تعيد فتح أبوابها في وجه أبنائهم الذين يعانون من أجل الولوج لحقهم المكفول في التعليم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة